مبارك وباول

قال وزير الخارجية الأميركية كولن باول إن العقوبات المفروضة على العراق يجب أن تخضع للمراجعة بشكل مستمر لتجنب إلحاق الأذى بالشعب العراقي. ودعا العرب عقب لقائه الرئيس المصري محمد حسني مبارك إلى المساعدة لإجبار العراق على وقف مساعيه لامتلاك أسلحة دمار شامل.

ودافع الوزير الأميركي عن الغارات الأميركية البريطانية الأخيرة على بغداد، وقال إنها تأتي في إطار حماية الدول العربية مما وصفه بطموحات الحكومة العراقية. كما دافع عن منطقتي الحظر الجوي شمالي وجنوبي العراق، وأكد أنهما ضروريتان لحماية السكان هناك، على حد تعبيره.

وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري أنه بحث أثناء لقائه مع الرئيس المصري المواجهات في الأراضي المحتلة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والمواطنين الفلسطينيين.

 وقال باول "تصاعد العنف سبب القلق لكثير من الأطراف.. وألزمنا أنفسنا أثناء المحادثات بالبحث عن السلام من خلال قراري مجلس الأمن 242 و338.

وفي السياق ذاته قال وزير الخارجية المصري عمرو موسى إن لقاء مبارك وباول تطرق إلى علاقات مصر والولايات المتحدة الأميركية وعملية سلام الشرق الأوسط.

وأضاف موسى أن الوزير الأميركي أحيط علما بالشعور بعدم الرضا في المنطقة لما يتعرض له العراق. وطالب بأن تعطى الفرصة كاملة للمحادثات التي ستستأنف بعد غد بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة لبحث المسألة العراقية.

ووصل باول إلى القاهرة في وقت سابق من يوم السبت في مستهل جولة له في الشرق الأوسط، وقال إنه يسعى للاستماع إلى مقترحات المسؤولين العرب حول كيفية التعامل مع العراق، "وليس لإملاء أوامر يجب عليهم اتباعها".

وأكد باول للصحفيين وهو في طريقه إلى القاهرة أن مراجعة السياسة المتبعة تجاه العراق مازالت على قائمة أولويات الإدارة الأميركية الجديدة. وقال إن واشنطن تسعى لتغيير أسلوب الحصار الدولي المفروض على العراق، بما يضمن منع بغداد من تطوير ما وصفه بأسلحة الدمار الشامل وفي الوقت ذاته يخفف الشكوى من النقص في إمدادات الأدوية والأغذية للمواطنين العراقيين.

وأشارإلى أهمية مراجعة الحصار القائم، وأعرب عن تفهمه لما تبديه الفعاليات العربية من أن الحصار بالطريقة القائم عليها يؤذي الشعب العراقي ولا يضر بالنظام.  

عرفات
 وغادر باول القاهرة إلى إسرائيل حيث من المتوقع أن يلتقي في القدس المحتلة رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتخب أرييل شارون ورئيس الوزراء المنصرف إيهود باراك. وسيتوجه غدا إلى الأراضي الفلسطينية للقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، كما سيتوجه إلى عمان للقاء العاهل الأردني الملك عبد الله قبيل مواصلة جولته التي تشمل كلا من الكويت ودمشق والرياض.

وفي هذا الخصوص قال باول إنه متأكد من أن المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستستأنف, إلا أنه لم يحدد موعدا لذلك. وأضاف للصحفيين الذين يرافقونه في جولته الشرق أوسطية "ليس هناك خيار آخر, وستكون هناك مفاوضات".

لقاء باول-إيفانوف

لقاء باول وإيفانوف في القاهرة 

وكان باول أجرى محادثات في القاهرة مع نظيره الروسي إيغور إيفانوف هيمن عليها موضوع الدفاع الصاروخي الأميركي. وأكد باول أنه اتفق مع ايفانوف على فتح حوار على مستوى الخبراء بأسرع وقت ممكن لمناقشة البرنامج. وكان هذا أول اجتماع أميركي روسي على هذا المستوى منذ انتخاب الرئيس الأميركي الجديد جورج بوش.

وجرى أول لقاء دبلوماسي مباشر بين الجانبين في مناخ مثقل بفضيحة موظف مكتب التحقيقات الفدرالي المتهم بالتجسس لصالح موسكو منذ 15 عاما.

المصدر : وكالات