حزب الأمة يرفض المشاركة في الحكومة السودانية
آخر تحديث: 2001/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/28 هـ

حزب الأمة يرفض المشاركة في الحكومة السودانية

الصادق المهدي
قرر حزب الأمة السوداني المعارض بزعامة رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي عدم المشاركة في الحكومة السودانية. وأخفقت الجهود التي ظل حزب الرئيس البشير يبذلها لإقناع حزب الأمة بقبول المشاركة في حكومة جديدة ستعلن قريبا.

وأكدت مصادر حكومية أن حزب الأمة وضع في ختام مناقشات أجراها مكتبه السياسي في الخرطوم واستمرت ثلاثة أيام شروطا للمشاركة وصفتها المصادر بالقاسية. وتمثلت شروط الأمة في إجراء انتخابات برلمانية جديدة، وتعديل الدستور وتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم أبرز أحزاب المعارضة.

وأعلن وزير الخارجية السدوني مصطفى عثمان إسماعيل إن الحكومة قررت إجراء تعديل حكومي دون انتظار حزب الأمة، وأضاف أن تأخيرا إضافيا على تشكيل الحكومة قد يضر بالبلاد وعمل السلطة التنفيذية.

من جانبه قال الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم أحمد عمر إن شروط الأمة تعتبر دليلا على رفضه عرض الرئيس البشير. لكن المتحدث باسم الحكومة السودانية غازي صلاح الدين قال غن رفض الأمة المشاركة في الحكومة لن يؤثر على المفاوضات "الإيجابية" بين الجانبين.

وأضاف صلاح الدين في مؤتمر صحفي إن موقف حزب الأمة "لا يقلل من أهمية اتفاقنا حول المسائل الرئيسية كالسلام والسياسة الخارجية".

وأبرم المهدي اتفاق مصالحة مع البشير في نوفمبر/ تشرين الثاني 1999 بجيبوتي. وكان قد انسحب من التجمع الوطني الديمقراطي المعارض الذي يضم أحزابا شمالية والمتمردين الجنوبيين.

وعاد االمهدي إلى الخرطوم في الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد أربع سنوات في المنفى الاختياري. ويذكر أن المهدي رأس آخر حكومة ديمقراطية في السودان أطاح بها انقلاب قاده البشير في يونيو/ حزيران 1989.

المصدر : وكالات