المحامي غازي سليمان
أفرجت السلطات السودانية أمس عن اثنين من المحامين المعارضين كانا قد اعترضا على اعتقال الحكومة السودانية سبعة من أعضاء المعارضة اجتمعوا مع دبلوماسي أميركي في الخرطوم. وأمضى المحاميان في المعتقل سبعين يوما دون توجيه أي تهم إليهما.

وأوضح المحامي غازي سليمان زعيم جبهة القوى الديمقراطية في تصريحات صحفية عقب الإفراج عنه أنه والمحامي علي محمود حسنين المسؤول البارز في الحزب الوطني الاتحادي أخلي سبيلهما السبت دون أن توجه إليهما أي اتهامات أو يقدما للمحاكمة.

وكان المحاميان اعترضا على توقيف سلطات الأمن السودانية سبعة من أعضاء التجمع الوطني المعارض بعد أن اقتحمت عليهم اجتماعا حضره المسؤول السياسي بالسفارة الأميركية في الخرطوم غلين وارن والذي صدر قرار بإبعاده عن السودان، وأعلن المحاميان آنذاك تطوعهما للدفاع عن الموقوفين.

وكان الادعاء العام السوداني وجه للموقوفين السبعة تهما تتعلق بتقويض الحكم الدستوري والتجسس ومعارضة السلطات بالقوة أو بمساعدة قوة أجنبية. واستبعد المدعي العام عصام الدين عبد القادر عقب اعتقال هذه المجموعة إمكانية الإفراج عنهم بكفالة وذلك نسبة لاتهامهم بتقويض النظام الدستوري والتجسس، وهي جرائم تصل عقوبتها إلى الإعدام، وينفي جميعهم هذه الاتهامات.

المصدر : الفرنسية