فلسطينية تغادر مطار غزة قبل إغلاقه في طريقها لأداء فريضة الحج
حال قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق مطار غزة دون وصول أربع رحلات جوية كانت ستنقل حوالي 600 من الحجاج الفلسطينيين إلى جدة. كما منع إغلاق إسرائيل لمعابر الضفة الغربية مع الأردن 400 حوالي فلسطيني آخر من مغادرتها للهدف نفسه.

وهؤلاء الحجاج الألف هم من أسر ضحايا الانتفاضة في الأراضي الفلسطينية الذين أمر العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز باستضافتهم على نفقته الخاصة لأداء مناسك الحج.

وقال سفير فلسطين في السعودية مصطفى الشيخ ذيب إنه كان يستعد مع أمير منطقة مكة المكرمة الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز لاستقبال البعثة الأولى من هؤلاء الحجاج ظهر الأربعاء في مطار عبد الملك عبد العزيز في جدة. وأضاف "لكن بسبب قيام إسرائيل بإغلاق مطار غزة وإغلاق المعابر الحدودية للأراضي الفلسطينية مع الأردن ومصر ألغيت هذه الرحلات".

وأوضح أن حوالي 400 من الحجاج الآخرين الذي أمر الملك فهد باستضافتهم لم يتمكنوا من مغادرة الضفة الغربية بسبب إغلاق إسرائيل للمعابر الفلسطينية مع الأردن.

حجاج فلسطينيون بانتظار إقلاع الطائرة من غزة إلى جدة 
وقال السفير الفلسطيني إن 1200 من الحجاج الفلسطينيين وصلوا خلال الأيام الثلاثة الماضية إلى السعودية على متن رحلات مباشرة من غزة من أصل 16 الفا, العدد الإجمالي للحجاج الفلسطينيين هذا العام.

ولم يعرف مصير بقية الحجاج والذين يفترض أن يتوجهوا من الأراضي الفلسطينية إلى السعودية عبر الأردن ومطاري غزة والعريش. وقال السفير الفلسطيني إن العاهل السعودي أمر بالسماح للحجاج الفلسطينيين بدخول السعودية في أي وقت حتى بعد انتهاء المهلة المحددة لدخول الحجاج, أي قبل عشرة أيام من موعد الوقوف بعرفة للحجاج القادمين جوا, بسبب ظروف الفلسطينيين وإغلاق إسرائيل المنافذ الحدودية للأراضي الفلسطينية.

كما أمر العاهل السعودي بالسماح للطائرات الفلسطينية التي تقل حجاجا فلسطينيين بالهبوط في أي وقت دون انتظار الحصول على تصريح من سلطات الطيران المدني.

المصدر : الفرنسية