علي أبو السكر

أفرجت السلطات الأردنية اليوم عن المحامي محمد أبو جبارة وهو ثالث نقابي يفرج عنه من بين سبعة نقابيين مناهضين للتطبيع مع إسرائيل، كانوا قد أوقفوا في 27 يناير/كانون الثاني ومن أبرزهم على أبو السكر أمين سر نقابة المهندسين ورئيس لجنة مناهضة التطبيع مع إسرائيل في اتحاد النقابات المهنية الأردنية.
 
وقال حسين مجلي محامي الموقوفين إن مدعي عام محكمة أمن الدولة الأردني أمر بالإفراج عن أبو جبارة بكفالة عدليه قيمتها عشرة آلاف دينار أردني (14 ألف دولار أميركي)، مثلما كان الوضع بالنسبة للنقابيين الآخرين اللذين أفرج عنهما الأسبوع الماضي.

وأعرب مجلي عن أمله في أن يتم الإفراج عن النقابيين الأربعة -الذين لا يزالون موقوفين- في القريب العاجل, ومن بين هؤلاء رئيس لجنة مقاومة التطبيع مع إسرائيل التابعة لمجلس النقابات المهنية المهندس علي أبو السكر.

ولا يعني الإفراج عن النقابيين الثلاثة إسقاط التهمة التي وجهت إليهم وهي الانتماء لجمعية غير مشروعة وغير مرخصة قانونا, في إشارة إلى لجنة مقاومة التطبيع مع إسرائيل.

ويواجه النقابيون الأربعة الآخرون التهمة نفسها، كما يواجه أبو السكر ونقابي ثامن خارج الأردن تهمة أخرى هي حيازة صواعق ومتفجرات.

وجاء إيقاف النقابيين السبعة أعضاء لجنة مقاومة التطبيع بعد قيام اللجنة بنشر قائمة بأسماء الشركات والشخصيات التي تتعامل مع إسرائيل.

وتؤكد الحكومة أن نشر مثل هذه القائمة يضر بالاقتصاد الأردني ومناخ الاستثمارات في البلاد، كما يشكل تهديدا لمواطنين أردنيين يتعاملون مع دولة تربطها بالأردن معاهدة سلام منذ عام 1994.

المصدر : الفرنسية