قالت مصادر سياسية إن تشكيل الحكومة الكويتية الجديدة الذي كان متوقعا إعلانه الأحد أجل بسبب مناقشات جرت في آخر لحظة داخل العائلة الحاكمة. وقالت بعض المصادر إن الإعلان عن الحكومة قد يصدر الاثنين.

وكانت تلميحات رسمية أظهرت بأن الحكومة الجديدة تحدد إعلانها الأحد. ووزعت قائمة بالتشكيل الحكومي على نطاق واسع ونشرتها صحف محلية تضمنت تعيين وزراء نفط ومالية ودفاع جدد. ولم يتضح ما إذا كانت زيارة رسمية يقوم بها الرئيس التشيكي فاتسلاف هافل للكويت لها علاقة بالتأجيل، أم أن السبب هو خلافات داخل عائلة آل صباح الحاكمة.

وقال مصدر كويتي مطلع إن "القائمة تواجه مشكلات داخل عائلة الصباح ولم تنته بعد. وصرحت بعض المصادر السياسية بأنه مازال من المحتمل إجراء تغييرات في آخر دقيقة بعد أسبوعين من المشاورات في أعقاب استقالة الحكومة السابقة بسبب خلافات داخلية.

وأوضحت المصادر أن الخلافات تشمل على ما يبدو منصبي الدفاع والنفط. حيث رفض عدة مرشحين تولي وزارة النفط. ورشح وزير الكهرباء الحالي عادل الصبيح في أحدث قائمة كي يحل محل الشيخ سعود ناصر الصباح وزيرا للنفط. لكن الشيخ سعود طلب إعفاءه من الحكومة بعد عرض منصب آخر عليه.

وقال العديد من أعضاء مجلس الآمة ومصادر أخرى إن قائمة المرشحين للحكومة الجديدة التي اختار أعضاءها بشكل أساسي وزير الخارجية الشيخ صباح الأحمد الصباح مازالت في انتظار موافقة الشيخ سعد العبد الله الصباح ولي العهد ورئيس وزراء الكويت. وسيرسل الشيخ سعد الذي يتولى منصبي ولي العهد ورئيس الوزراء منذ عام 1978 القائمة بعد ذلك إلى الشيخ جابر الأحمد الصباح أمير الكويت للموافقة عليها.

المصدر : الفرنسية