الصف الأول من اليمين: موسى والمبارك والشرع، الصف الثاني من اليمين: شعث والفيصل والخطيب

قالت مصادر مقربة من اجتماع لجنة المتابعة العربية المنبثقة عن القمة العربية التي عقدت بالقاهرة قبل أربعة أشهر إن اللجنة ستعتمد اليوم تقريرا نهائيا بشأن أنشطتها المخصصة للدعم المقدم للانتفاضة الفلسطينية، لرفعه إلى القمة العربية المقرر عقدها في عمان نهاية الشهر المقبل.

ويأتي اجتماع اللجنة وسط مخاوف من أن يؤدي فوز رئيس حزب الليكود اليميني المتشدد أرييل شارون في انتخابات رئاسة الوزراء الإسرائيلية إلى دفع المنطقة إلى دائرة العنف.

وكان عدد من وزراء الخارجية العرب قد أعربوا عن قلقهم في بداية اجتماعهم الليلة الماضية إزاء توجهات شارون المتطرفة، ودعوا إلى بلورة موقف عربي موحد تجاهها.

واقترح الوزراء عددا من الخطوات للضغط على الحكومة الإسرائيلية برئاسة شارون، من بينها تفعيل قرارات المقاطعة العربية، والتحرك لتوفير حماية دولية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكد وزير الخارجية المصري ورئيس اللجنة عمرو موسى أن الاجتماع يأتي في "ظروف دقيقة تستدعي التشاور بين جميع الأطراف العربية".

ويعد هذا الاجتماع الرابع للجنة منذ قمة القاهرة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، كما يعد الاجتماع الأخير للجنة قبل قمة عمان المقررة نهاية الشهر المقبل. وعقدت اللجنة اجتماعاتها الثلاثة السابقة الشهرين الماضيين في كل من دمشق والقاهرة وتونس على التوالي.

وتضم اللجنة السلطة الفلسطينية والأردن والسعودية ومصر وسوريا ولبنان والبحرين والمغرب وتونس بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية عصمت عبد المجيد.

المصدر : الفرنسية