مواجهات مسلحة في صنعاء بسبب الانتخابات
آخر تحديث: 2001/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/18 هـ

مواجهات مسلحة في صنعاء بسبب الانتخابات

بوابة العاصمة  

قالت الشرطة اليمنية إن مواجهات مسلحة وقعت بين عناصر قبلية وقوات الشرطة العسكرية في صنعاء على خلفية الانتخابات المحلية. وأعلنت "حركة أبناء الجنوب لتقرير المصير" التي يدعمها الزعيم اليمني الجنوبي علي سالم البيض رفضها إجراء الانتخابات والاستفتاء على الدستور في اليمن.

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين من قبيلة آل الجرموزي قاموا ظهر الجمعة بمحاصرة اللجنة الانتخابية في أمانة العاصمة صنعاء لإرغامها على قبول ترشيح أحد أبناء القبيلة في الانتخابات. وقد رفضت اللجنة ترشيح هذا الشخص لأنه أمي حسب هذه المصادر التي أوضحت أن القانون الانتخابي ينص على أن المرشحين يجب أن يعرفوا القراءة والكتابة باللغة العربية.

وذكرت مصادر أمنية في صنعاء الأربعاء أن أحد مرشحي المعارضة لانتخابات المجالس المحلية في مديرية الشغادرة بمحافظة حجة (127 كلم شمال صنعاء) قتل والد زوجته المرشح عن الحزب الحاكم بسبب خلافات حزبية بينهما.

ويأتي هذا الحادث في اليوم الثاني من الحملة الانتخابية بعد سلسلة من الحوادث المسلحة التي أدت إحداها الى مقتل تسعة مصلين في العاشر من يناير/ كانون الثاني الماضي في محافظة عمران (90 كلم شمال صنعاء).

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات البلدية في 20 فبراير/ شباط، بالتزامن مع تنظيم استفتاء حول تعديل دستوري ينص على تمديد ولاية الرئيس من خمسة أعوام إلى سبعة قابلة للتعديل مرة واحدة وتمديد ولاية البرلمان من أربعة أعوام إلى ستة.

معارضة جنوبية

علي سالم البيض
في غضون ذلك رفضت "حركة أبناء الجنوب لتقرير المصير" الانتخابات المحلية والاستفتاء على تعديلات الدستور واعتبرتها غير مشروعة وتهدف إلى "تلميع الصورة الديكورية لديمقراطية النظام القائم" في صنعاء. 

واعتبرت الحركة أن التعديلات تهدف إلى "تكريس الهيمنة" و"إضفاء الشرعية على الحرب" التي دارت في صيف 1994 بين القوات الموالية للحكومة في الشمال والقوات الجنوبية.

وانتهت هذه الحرب التي اندلعت بعد أربعة أعوام على توحيد اليمن إلى انتصار القوات الموالية للحكومة، مما أدى إلى لجوء  أبرز الزعماء الجنوبيين إلى الدول المجاورة وخصوصا السعودية والإمارات العربية المتحدة وعمان.

وتتهم السلطات اليمنية النائب السابق للرئيس علي سالم البيض بأنه يدير منذ حوالى ثلاث سنوات "حركة أبناء الجنوب لتقرير المصير" المسؤولة, على حد قولها, عن تنظيم العديد من التظاهرات العنيفة وخصوصا في محافظة الضالع.

ولجأ البيض وهو الأمين العام السابق للحزب الاشتراكي اليمني ورئيس جمهورية اليمن الجنوبية السابقة التي أعلنت في 21 مايو/ أيار 1994 إلى عمان إثر الحرب الأهلية وأعلن أنه قرر وقف أي نشاط سياسي. 

المصدر : الفرنسية