أقارب الشهيد أحمد أبو هولي يودعونه

أصيب خمسة فلسطينيين السبت برصاص جنود الاحتلال في تجدد للمواجهات في الأراضي المحتلة. وأطلق الفلسطينيون قذيفة هاون على مستوطنة نتساريم في قطاع غزة، في الوقت الذي تستمر فيه المشاورات العربية لتحديد الموقف من السياسات الإسرائيلية الجديدة.

فقد أصيب ثلاثة فلسطينيين بالقرب من معبر المنطار الذي يربط بين قطاع غزة وإسرائيل. وجرح فلسطينيان آخران في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الخضر بالقرب من بيت لحم بالضفة الغربية , حسب ما ذكرت مصادر فلسطينية.

أطفال فلسطينيون يرشقون مركبة عسكرية إسرائيلية بالحجارة

وأفاد  شهود عيان أن فلسطينيين أطلقوا النار على مواقع لجيش الاحتلال الإسرائيلي قريبة من إحدى الطرق الالتفافية، فرد الجنود الإسرائيليون بإطلاق قذائف الدبابات، مما أسفر عن تدمير منزل في الخضر.

من جهة أخرى شارك حوالي ثلاثة آلاف شخص في مراسم تشييع الشهيد الفلسطيني أحمد أبو هولي البالغ من العمر 16 عاما، والذي قتل الجمعة برصاص الجنود الإسرائيليين في دير البلح في وسط قطاع غزة.

قذيفة هاون على مستوطنة
وذكر مصدر عسكري إسرائيلي أن فلسطينيين أطلقوا مساء السبت قذيفة هاون على مستوطنة نتساريم اليهودية في قطاع غزة دون أن يسفر انفجارها عن إصابات. وأضاف المصدر نفسه أن القذيفة سقطت بين صوبات زراعية بلاستيكية، وأن تعزيزات عسكرية ضخمة أرسلت إلى المستوطنة التي دعي سكانها إلى النزول إلى الملاجئ.

وهذه هي المرة الثانية التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي قيام فلسطينيين بإطلاق قذيفة هاون على نتساريم.

عرفات

عرفات يتشاور مع مبارك
وعلى الصعيد السياسي قالت مصر إن الرئيس الفلسطيني ياسرعرفات سيجتمع مع الرئيس حسني مبارك هذا الأسبوع لبحث عملية السلام في ضوء انتخاب الزعيم اليميني المتشدد أرييل شارون رئيسا للوزراء في إسرائيل. وقال وزير الخارجية المصري عمرو موسى "إن المباحثات بين الرئيسين ستتطرق إلى تنسيق المواقف في ضوء المستجدات الجارية في منطقة الشرق الأوسط والاتصالات التي أجراها عرفات مع شارون". وسيكون الاجتماع المقرر عقده في القاهرة هو الأول بين الزعيمين منذ فوز شارون في الانتخابات يوم الثلاثاء الماضي.

وقال موسى إن مصر ستكون على اتصال في الأيام القليلة المقبلة مع مختلف الأطراف المعنية بعملية السلام في الشرق الأوسط بما في ذلك الولايات المتحدة. وردا على سؤال بشان إلغاء الإدارة الأميركية الجديدة لمقترحات الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون قال موسى "هذا لا يعني بالضرورة إلغاء كل ما سبق". موضحا أن الاتصالات المصرية الأميركية المقبلة ستتناول كل الأفكار والاحتمالات المتعلقة بدعم عملية السلام.

الملك عبد الله يهنئ شارون
وفي عمان ذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن الملك بعث برسالة إلى شارون هنأه فيها على انتخابه رئيسا لوزراء إسرائيل. وجدد العاهل الأردني دعوته لتحقيق سلام عادل في المنطقة، وأثنى على معاهدة السلام التي تم توقيعها عام 1994 بين الأردن وإسرائيل، وعلى ما تم تحقيقه من تقدم "ملموس" خلال سنوات من المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية. وأعرب  الملك عبد الله عن أمله ألا تعود المنطقة إلى حالات الفوضى وعدم الاستقرار.

عصمت عبد المجيد

وفي الوقت الذي تفرض فيه إسرائيل حصارا مشددا على سكان الأراضي المحتلة دعا الفلسطينيون إلى فرض "حصار دولي" على شارون إذا لم يغير سياسته. وقال وزير التعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث "إذا استمر شارون على نفس مواقفه وتصرف بنفس طريقته فمن الضروري أن يكون هناك حصار دولي عليه". وأكد  شعث أن الانتفاضة ستستمر.

من جهة أخرى اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية عصمت عبد المجيد "أن شارون يقود المنطقة حتما للدمار في حال استمر على مواقفه" ولكنه أضاف "إن العرب لا يخشون شارون وهم متمسكون بالسلام العادل والشامل".

عرفات مع رئيس اللجنة الدولية

التحقيق الدولي
وفي هذه الأثناء أكد مسؤول في اللجنة التابعة للأمم المتحدة والمكلفة بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية أن اللجنة ستقوم بعملها رغم معارضة الحكومة الإسرائيلية. وقال عضو اللجنة البروفيسور الجنوب أفريقي جون دوغارد عقب لقاء مع الرئيس الفلسطيني "سنبذل كل ما في وسعنا لنحصل على صورة كاملة وتامة عما يحدث, وإذا لم تمدنا الحكومة الإسرائيلية بالمعلومات فإننا سنحصل عليها من منظمات غير حكومية في إسرائيل".

وتابع ان "مهمتنا تتمثل في تقصي الحقائق، والتحقق بقدر ما نستطيع مما يحدث، وعلى هذا الأساس سنقدم تقريرنا وتوصياتنا". وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي ذكرت أن إسرائيل "لن تتعاون" مع اللجنة. وبررت عدم تعاونها بأن اللجنة تتهمها بارتكاب "جرائم حرب" في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ومن المقرر أن يرفع الفريق تقريره إلى لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، والتي تبدأ دورة تستمر ستة أسابيع في 19 مارس/آذار المقبل. ويضم الفريق ثلاثة خبراء مستقلين هم الجنوب أفريقي جون دوغارد المحاضر في جامعة لايدن بهولندا، وريتشارد فولك أستاذ القانون الدولي في جامعة برنستون بالولايات المتحدة، وكمال حسين وزير الخارجية البنغالي الأسبق.

المصدر : وكالات