فحيمة عاد إلى طرابلس والقذافي يعد بكشف الحقائق
آخر تحديث: 2001/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/9 هـ

فحيمة عاد إلى طرابلس والقذافي يعد بكشف الحقائق

القذافي في استقبال فحيمة

وصل إلى طرابلس الأمين خليفة فحيمة الليبي الذي تمت تبرئته في قضية لوكربي عائدا من هولندا، في حين أعلن الزعيم الليبي معمر القذافي أن لديه حقائق سيكشف النقاب عنها الإثنين المقبل، معتبرا الحكم الذي صدر بشأن اعتداء لوكربي "سياسيا وليس قانونيا". وطالبت الصين والجامعة العربية برفع العقوبات المفروضة على ليبيا فورا.

وكان في استقبال فحيمة الذي كان يرتدي الزي الليبي الأبيض التقليدي ويعتمر قبعة سوداء، أفراد عائلته وأصدقاؤه وعدد كبير من الصحافيين لدى وصوله على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الهولندي وتحمل شعار الأمم المتحدة.

معمر القذافي
القذافي سيكشف الحقائق
واعتبر الزعيم الليبي معمر القذافي في بيان سلم إلى الصحافيين الحكم الذي صدر بشأن اعتداء لوكربي "سياسيا وليس قانونيا"، وأعلن أن لديه "حقائق سيكشف النقاب" عنها الإثنين المقبل. وأوضح القذافي أن "ضغوطا مورست من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا على القضاة الذين أصدروا الحكم". وأضاف "كان أمام القضاة ثلاثة خيارات: قول الحقيقة أو الاستقالة أو الانتحار".

وجاء بيان الزعيم الليبي في وقت وجهت فيه عائلات الضحايا البريطانيين دعوة إلى الحكومة لفتح تحقيق علني حول هذه المأساة لأن أسئلة عديدة ما زالت برأيهم "دون إجابة"، في حين قال كبير ممثلي الادعاء في أسكتلندا إن المتهم الليبي الذي أدين في قضية لوكربي لم يعمل بمفرده، إلا أن الأمر يتطلب الحصول على أدلة جديدة قبل المضي قدما في توجيه اتهامات إضافية.

وقال السفير الليبي في لندن إن ليبيا لا تستبعد مناقشة تقديم تعويضات محتملة لعائلات ضحايا اعتداء لوكربي في حال رفض طلب استئناف سيتقدم به عبد الباسط علي المقرحي الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة، فيما تمت تبرئة زميله. وقال السفير محمد الزوي "في ضوء نتائج الاستئناف يمكن أن نتحدث عن تعويضات ونقوم بواجبنا كما سبق أن أكدنا لمجلس الأمن".

محامي أسر الضحايا الأميركيين قال إن هذه الأسر سترفع دعوى ضد الحكومة الليبية للمطالبة بتعويضات تصل إلى عشرة مليارات دولار.

عصمت عبد المجيد

مطالبات برفع العقوبات
من جهة ثانية طلب الأمين العام لجامعة الدول العربية عصمت عبد المجيد من مجلس الأمن الدولي رفع العقوبات فورا عن ليبيا. وقال عبد المجيد في بيان إنه في "ضوء صدور حكم المحكمة الأسكتلندية يتعين على مجلس الأمن الدولي اتخاذ إجراءات فورية لرفع العقوبات نهائيا عن ليبيا في أقرب فرصة".

وطالبت منظمة الوحدة الأفريقية مجلس الأمن أيضا برفع العقوبات على ليبيا. وقال الأمين العام للمنظمة سليم أحمد سليم إنه في ضوء الحكم الصادر عن المحكمة يتعين على المجلس اتخاذ الخطوات اللازمة لرفع العقوبات فورا وبصورة دائمة.

كما دعت الحكومة الصينية إلى رفع العقوبات، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية زهو بانزاو "إننا نأمل أن تسعى الأسرة الدولية إلى رفع العقوبات بالكامل عن ليبيا لإحلال السلام والاستقرار الإقليمي".

وفي كيب تاون دعا رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا الأمم المتحدة إلى رفع العقوبات عن ليبيا. وقال للصحافيين إنه يأمل أن يلتقي الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير لبحث الأمر معهما. 

ودعت ليبيا من جانبها الولايات المتحدة وبريطانيا إلى تحسين العلاقات معها، على أن يكون أساسها الاحترام وعدم الابتزاز. وقال وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلغم إن ليبيا تأمل فتح صفحة جديدة في العلاقات مع بريطانيا والولايات المتحدة وإقامة علاقات جديدة أساسها الاحترام لسيادتها واستقلالها. وقال في بيان أرسل إلى وسائل الإعلام بالفاكس إن الليبيين لن يرضخوا للابتزاز.

وأضاف الوزير في بيانه أن الحديث عن تعويض الضحايا يجب ألا يستفيد منه طرف على حساب الطرف الآخر، وقال إن ليبيا نفسها كانت ضحية ما يسمى بإرهاب الدولة. وذكر أن الغارات الجوية التي شنتها بريطانيا والولايات المتحدة عام 1986 على طرابلس وبنغازي ليست في حاجة إلى دليل أو محاكمة.

وفي نيويورك صرح سفير ليبيا لدى الأمم المتحدة أبو زيد عمر أن ليبيا ليس لها علاقة بتفجير طائرة لوكربي وأنها تريد علاقات طبيعية مع العالم الخارجي.

عبد الباسط المقرحي
ويرى دبلوماسيون في طرابلس أن الحكومة الليبية ستصر في الأغلب على طي صفحة لوكربي ورفع العقوبات.

وكانت المحكمة الأسكتلندية الخاصة في كامب زايست قد قضت بمعاقبة الليبي عبد الباسط المقرحي بالسجن مدى الحياة بعد أن أدانته بقتل 270 شخصا في حادث تفجير طائرة أميركية فوق بلدة لوكربي بأسكتلندا عام 1988، وأوصى القضاة بألا تقل مدة العقوبة عن عشرين عاما. وأمام المقرحي مهلة أسبوعين لاستئناف الحكم. وبرأت المحكمة ساحة المتهم الليبي الثاني.

المصدر : وكالات