محادثات بين مبارك والأسد في دمشق
آخر تحديث: 2001/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/24 هـ

محادثات بين مبارك والأسد في دمشق

مبارك والأسد في دمشق (أرشيف)
أجرى الرئيسان المصري حسني مبارك و السوري بشار الأسد مباحثات في دمشق تركزت حول الوضع المتفجر في الشرق الأوسط. وذكرت الإذاعة السورية الرسمية أن اللقاء عقد فور وصول مبارك إلى دمشق حيث كان في استقباله الأسد ونائباه.

وأفاد مكتب الرئيس مبارك في القاهرة أن هذه الزيارة تأتي في إطار التنسيق العربي لمواجهة الموقف المتدهور في الأراضي الفلسطينية، كما تأتي بعد تأجيل الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي كان مقررا عقده في الدوحة اليوم الأحد.

وتطالب كل من سوريا ومصر بانسحاب إسرائيل من الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967 كقاعدة للتسوية في الشرق الأوسط، لكن مواقفهما مختلفة تجاه المواجهات الفلسطينية الإسرائيلية.

وتدعو دمشق إلى مواصلة الانتفاضة لإرغام إسرائيل على الانسحاب في الوقت الذي ترغب فيه مصر بإعلان وقف لإطلاق النار لاستئناف المفاوضات. وقد أشارت صحيفة "تشرين" الحكومية السورية اليوم الأحد بشكل ضمني إلى هذا الاختلاف.

واستبعدت الصحيفة أن تسلك حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون طريق السلام واعتبرت ذلك من المستحيلات، وقالت إن ما يصدر عن هذه الحكومة "يشير إلى أنها تريد إشعال المنطقة كلها وليس الأراضي الفلسطينية فقط".

ودعت تشرين إلى "توحيد الكلمة والموقف العربي لمواجهة التحدي الصهيوني المصيري". وخلصت إلى القول "العرب جميعهم مطالبون بالتحرك السريع على قاعدة من التضامن الفعال من أجل درء الخطر الداهم".

وكان الرئيس المصري قد أرسل الأسبوع الماضي وزير خارجيته أحمد ماهر إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية في محاولة لتهدئة الأوضاع بين الجانبين لكن رحلته لم تكلل بالنجاح.

المصدر : الفرنسية