ياسر عرفات
أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد يشارك في الاجتماع الوزاري لمنظمة المؤتمر الإسلامي بعد غد بالدوحة. في غضون ذلك قالت مصر إن تأجيل عقد مجلس الجامعة العربية جاء بسبب أخطاء إجرائية.

وقال موسى أمام الصحفيين في القاهرة إنه يعتقد أن عرفات سيشارك في اجتماع وزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي، ويفترض أن يعرض تقريرا عن الوضع في فلسطين، على حد تعبيره.

وفي السياق ذاته قال ناطق قطري رسمي إن اجتماع المنظمة سيخصص "لدراسة التطورات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية ووقف الاعتداءات الإسرائيلية على مناطق السلطة الوطنية وقصفها لمنشآتها وبنيتها التحتية".

وسيشكل قدوم عرفات إلى الدوحة، إذا حدث، أول سفر له خارج فلسطين منذ أن أجبرته سلطات الاحتلال الإسرائيلية على ملازمة مكتبه في رام الله بالضفة الغربية بعد تدميرها ثلاث مروحيات ومدرج الطائرات الخاص به يوم الاثنين الماضي.

أخطاء إجرائية

أحمد ماهر
وفي العاصمة المغربية الرباط قال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إن تأجيل اجتماع مجلس الجامعة العربية جاء بسبب أخطاء إجرائية وقعت في الأيام القليلة الماضية أدت إلى تأجيله مشيرا إلى أنه سيعقد في القريب العاجل.

ونفى ماهر في مؤتمر صحفي مع نظيره المغربي محمد بن عيسى في الرباط أن يكون الاجتماع تأجل لأسباب تتعلق بخلافات بين الدول العربية، وإنما لأخطاء إجرائية وقعت وكان من نتيجتها أنه تعذر عقد الاجتماع بالقاهرة أو في مكان آخر.

وأشار الوزير المصري إلى أن لائحة الجامعة تنص على أن يعقد الاجتماع الخاص بوزراء الخارجية أو مجلس الجامعة في مقر الأمانة العامة بالقاهرة ما لم يقرر المجلس نفسه أن ينتقل لمكان آخر.

وكان قد أعلن الأسبوع الماضي عن عقد اجتماع استثنائي للجلسة الوزارية للجامعة العربية بشأن الشرق الأوسط غدا الأحد في الدوحة. ويفترض أن يعقد وزراء خارجية الدول العربية الـ 22 الأعضاء في الجامعة اجتماعا تشاوريا على هامش اجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي لتحديد موعد جديد.

وكان عرفات طلب يوم الاثنين عقد قمة طارئة لمنظمة المؤتمر الإسلامي "للبحث في الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين" إثر الغارات التي نفذتها إسرائيل على السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة انتقاما من العمليات الفدائية قبل أسبوع.

المصدر : وكالات