مظاهرة للبربر تطالب بحكم ذاتي لمنطقة القبائل (أرشيف)
ذكرت أنباء أن تنسيقية القبائل والقرى في منطقة القبائل بالجزائر تعتزم مقاطعة الانتخابات التشريعية والمحلية المقبلة المقرر إجراؤها العام المقبل. وقالت هذه الأنباء إن أمر المقاطعة درس الجمعة خلال اجتماع لمندوبي المنطقة عقد في سوق الاثنين قرب مدينة بجاية.

واعتبر الداعون إلى عدم المشاركة أن المقاطعة تمثل أفضل طريقة "لسحب البساط من تحت أقدام السلطة" بعد فشل لقاء السادس من ديسمبر/ كانون الأول الجاري في العاصمة الجزائر الذي ضم مندوبين من القبائل ورئيس الحكومة علي بنفليس.

وأبدى بعض مندوبي الوفود تحفظا على هذه البادرة معربين عن خشيتهم من الوقوف بوجه أحزاب لها جذورها في منطقة القبائل، وهي جبهة القوى الاشتراكية والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية. وبسبب ذلك عرضت التنسيقية أنه لا يتم اتخاذ القرار النهائي بشأن المقاطعة إلا بعد مؤتمر وطني يدعى إليه هذان الحزبان.

وكان اجتماع السادس من الشهر الجاري قد خلص إلى تشكيل أربع مجموعات عمل من أجل تطبيق قاعدة المطالب التي تم تبنيها في 11 يونيو/ حزيران الماضي في مدينة القصور قرب بجاية.

وبحسب الاتفاق يفترض لهذه المجموعات أن تقوم بدراسة وضع اللغة الأمازيغية (لغة البربر) والمطالب الديمقراطية والتاريخية من جهة، ومن جهة ثانية مسألة التعويضات على ضحايا الاضطرابات التي وقعت بين شهري أبريل/ نيسان ويونيو/ حزيران الماضيين وأدت إلى سقوط ستين قتيلا وأكثر من ألفي جريح وفق حصيلة رسمية، وإلى سقوط 106 قتلى وستة آلاف جريح وفق إحصائية أعدتها التنسيقية.

وتنكب مجموعتان أخريان على (الملاحقات الجزائية) لمنفذي عمليات القتل أو التجاوزات و(المطالب الاجتماعية والاقتصادية).

المصدر : الفرنسية