مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين بمنطقة القبائل بالجزائر
آخر تحديث: 2001/12/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الأميركية تطالب بتركيب روافع جديدة في ميناء الحديدة على البحر الأحمر
آخر تحديث: 2001/12/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/21 هـ

مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين بمنطقة القبائل بالجزائر

مظاهرات في منطقة القبائل (أرشيف)
اندلعت مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين في تيزي وزو عاصمة منطقة القبائل الكبرى بالجزائر. ويحتج المتظاهرون على لقاء بين أنصار الحوار في تنسيقية العروش (القبائل) والحكومة.

وحاول آلاف المتظاهرين ومعظمهم من الشبان الاعتصام أمام مركز الشرطة في تيزي وزو- 110 كلم شرقي الجزائر العاصمة - تلبية لنداء لجنة تنسيقية العروش المعارضة للحوار, غير أن الشرطة فرقتهم باستخدام قنابل مسيلة للدموع. ورد المتظاهرون الشبان بالحجارة وهم يرددون "لا للحوار".

وقال أحد مسؤولي اللجنة وهو بلعيد إبركان إن الأشخاص الذين سيلتقون رئيس الوزراء علي بن فليس مساء اليوم في العاصمة الجزائرية "لم يوكلهم الشعب للتفاوض في دماء شهدائنا". وأضاف "إننا نخشى التعرض لقمع دام... كنا نود تنظيم اعتصام سلمي, لكن رجال الشرطة قاموا بأعمال استفزازية فألقوا علينا قنابل من داخل المركز قبل أن يخرجوا لمواجهة المتظاهرين".

وتنظم الاعتصامات في جميع أنحاء منطقة القبائل احتجاجا على اللقاء المقرر مساء اليوم في العاصمة بين أنصار الحوار ورئيس الوزراء بن فليس.
وسيبحث أنصار الحوار مع رئيس الوزراء الجزائري سبل تطبيق (برنامج القصر) الذي تم تبنيه في 11 يونيو/حزيران الماضي.

ويتضمن البرنامج 15 نقطة يعتبرها المتشددون في تنسيقية العروش الحد الأدنى الذي يمكن للسلطات تقديمه لوضع حد لحركة الاحتجاج في منطقة القبائل المستمرة منذ ستة أشهر.

ومن هذه النقاط الاعتراف بالأمازيغية لغة البربر والتكفل بتعويض ضحايا الاضطرابات. كما يطالب البرنامج برحيل الشرطة من منطقة القبائل حيث تتهمها لجنة العروش بالقيام بأعمال استفزاز وعنف, كما يطالب بوضع خطة اجتماعية -اقتصادية عاجلة لمساعدة هذه المنطقة الفقيرة. ورفضت السلطات طلب رحيل الشرطة الذي انتقده عدد من الشخصيات والأحزاب السياسية.

وكان أربعون مندوبا عن منطقة القبائل التقوا بن فليس في 3 أكتوبر /تشرين الأول الماضي في محاولة لحل الأزمة. واعتبرت تنسيقية العروش هؤلاء المندوبين "خونة" وأمرت بتنحيتهم.

وتدور مواجهات متقطعة بين متظاهرين ورجال الشرطة في منطقة القبائل منذ انتهاء الاضطرابات الدامية التي أسفرت عن سقوط ستين قتيلا وأكثر من ألفي جريح في الفترة ما بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران الماضيين. وكانت الاضطرابات قد اندلعت بعد مقتل طالب في 18 أبريل/نيسان الماضي في مركز الشرطة في بني دوالا قرب تيزي وزو.

المصدر : الفرنسية