الكويت تنفي وجود أحد مواطنيها على قوائم الإرهاب
آخر تحديث: 2001/12/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/15 هـ

الكويت تنفي وجود أحد مواطنيها على قوائم الإرهاب

أحمد الفهد الصباح
نفت الحكومة الكويتية أن يكون الشخص الذي ورد اسمه في القوائم الأميركية والأوروبية الخاصة بالإرهاب والمتهم بالتخطيط لتفجير طائرة أميركية عام 1995 كويتي الجنسية. وقال وزير الإعلام الكويتي الشيخ أحمد فهد الأحمد الصباح إن خالد شيخ محمد ولد في الكويت لكنه ليس من مواطنيها وإنما يحمل جنسية بلاده باكستان.

وكان مكتب التحقيقات الأميركي قد عرض 25 مليون دولار لأي معلومات تقود إلى إلقاء القبض على محمد. وهو مطلوب لدوره في التخطيط لتفجير طائرة ركاب أميركية كانت في رحلة من جنوبي آسيا إلى الولايات المتحدة عام 1995. وقال مكتب التحقيقات إن الخطة انكشفت في أعقاب نشوب حريق في شقة كان يستخدمها محمد في مانيلا بالفلبين.

صورة لخالد شيخ محمد وزعها مكتب التحقيقات الأميركي (أرشيف)
وقد جاء اسم خالد شيخ محمد (36 عاما) بوصفه كويتي أيضا في القائمة التي أصدرها الاتحادد الأوروبي الأسبوع الماضي والتي شملت منظمات وأفرادا مطلوبين بتهمة الإرهاب. لكنه لا مكتب التحقيقات الأميركي ولا القائمة الأوروبية ذكرا إلى أي منظمة ينتمي محمد. كما لم يعلق المكتب الأميركي على النفي الكويتي.

من جهة أخرى نقلت صحيفة الوطن الكويتية عن وزير الإعلام الشيخ أحمد فهد الأحمد قوله إن خمسة كويتيين قتلوا وأسر أربعة آخرون بما في ذلك فتى كويتي في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان، وهذا هو أول تعليق رسمي بهذا الخصوص.

سليمان بو غيث يدلي ببيان باسم القاعدة عقب بداية الضربات الأميركية (أرشيف)

وكان صبي كويتي يدعى محمد العنزي (15 عاما) قد أخذه أبوه هادي العنزي إلى أفغانستان للقتال إلى جانب تنظيم القاعدة وحركة طالبان بعد بدء الضربات الأميركية والبريطانية على أفغانستان في 7 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي. وقد لقي الأب مصرعه أثناء قصف الطائرات الأميركية لمنطقة توره بوره شرقي أفغانستان، في حين أسر الابن من قبل قوات القبائل الأفغانية.

ولم يذكر الوزير الكويتي عدد الكويتيين الذين قاتلوا في أفغانستان، لكنه قال إن الحكومة تتابع عن كثب مصيرهم.

وقد التحق عدد غير معروف من الكويتيين (يقدرون بالعشرات) بالقتال إلى جانب حركة طالبان وتنظيم القاعدة الذي يقوده أسامة بن لادن، من أبرزهم الناطق باسم القاعدة سليمان بوغيث الذي هدد عبر شريط فيديو أذاعته الجزيرة في بداية الأزمة بمواصلة ما أسماه "عاصفة الطائرات" ضد الولايات المتحدة في إشارة إلى الهجمات التي شهدتها مدينتا نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول بطائرات مخطوفة أسفرت عن مقتل آلاف الأشخاص.

المصدر : أسوشيتد برس