قال رئيس هيئة الأركان البحريني الفريق راشد بن عبد الله آل خليفة إن بلاده ستشارك بحوالي 250 جنديا في قوة حفظ السلام الدولية في أفغانستان. لتصبح بذلك ثاني دولة عربية بعد الأردن تقرر المشاركة العسكرية في إطار الحرب التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وأضاف المسؤول البحريني في تصريح للصحفيين أن فرقاطة مع طاقمها المكون من 240 فردا سوف ينتشرون في غضون أسبوع.

وسيكون من مهام هذه القوة مرافقة السفن التي تحمل مساعدات إنسانية لأفغانستان لتوفير الحماية لها، فضلا عن المشاركة في عمليات البحث والإنقاذ والإخلاء في البحر.

وأشار رئيس الأركان البحريني إلى أن أفراد الطاقم أنهوا جميع التدريبات المتعلقة بمهتهم وأصبحوا على أهبة الاستعداد لأخذ دورهم في القوة الدولية.

وتعد الفرقاطة "بانز صبحا" الوحيدة في البحرين وكانت البحرين قد حصلت عليها هدية من واشنطن. يشار إلى أن البحرين حليف مقرب للولايات المتحدة وتعتبر الجزيرة مقرا للأسطول الأميركي الخامس.

وكان نحو 200 جندي من القوات الخاصة الأردنية وفريق طبي وصل مدينة مزار شريف في شمالي أفغانستان الأسبوع الماضي للقيام بأعمال الخدمات الطبية.

المصدر : أسوشيتد برس