عودة الهدوء إلى مقديشو عقب مقتل 22 شخصا
آخر تحديث: 2001/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/13 هـ

عودة الهدوء إلى مقديشو عقب مقتل 22 شخصا

عاد الهدوء إلى العاصمة الصومالية بعد يوم من سقوط 22 قتيلا في مواجهات عنيفة اندلعت بين الفصائل المتنازعة في منطقة بجنوب غرب مقديشو، ويأتي ذلك عقب أيام من توقيع الحكومة الانتقالية الصومالية وممثلي الفصائل المسلحة على اتفاق سلام في كينيا.

وقالت مصادر طبية وعسكرية إن المعارك العنيفة التي اندلعت الخميس بين مليشيات موسى سيدي يالاهو أحد زعماء الحرب الذين يرفضون اتفاق السلام، وأنصار زعيم المليشيات السابق عمر محمد الذي عاد للتو من كينيا بعد توقيعه على الاتفاق، هدأت اليوم إثر وساطة قام بها وجهاء مقديشو بزعامة حسين جيلو.

وقال حسين جيلو إن طرفي الصراع قبلا وقف إطلاق النار "ولا نزال نبحث عن طريقة لوقف نهائي لأعمال العنف التي اندلعت لأسباب سياسية"، وأضاف أن وجهاء مقديشو سيستأنفون جهودهم بعد صلاة الجمعة اليوم. وكانت الحكومة الانتقالية الصومالية قد وقعت الاثنين الماضي مع ممثلين للمجلس الصومالي للمصالحة في مدينة ناكورو الكينية اتفاق سلام تمهيدا لتشكيل حكومة وحدة انتقالية، لكن العديد من زعماء الحرب ومن بينهم يالاهو رفضوا الاتفاق.

وينص الاتفاق على برنامج فوري لنزع الأسلحة ويدعو إلى انضمام الجماعات السياسية الباقية خارج عملية السلام حتى الآن إلى مسار المصالحة الوطنية، كما ينص على إقامة سكرتارية دولية في نيروبي تكلف بالإشراف على مسار السلام في الصومال والعمل على تمويله.

يشار إلى أن يالاهو يتزعم إحدى الجماعات التي ترفض الاعتراف بالحكومة الانتقالية رغم مرور أكثر من عام على تشكيلها. وتتقاسم المليشيات أحياء العاصمة الصومالية التي تشهد وجودا مسلحا كثيفا تمنع كل غريب من اجتياز حدودها أو التجول فيها إلا بإذن مسبق منها وحراسة مسلحة من قبلها.

المصدر : وكالات