جرح خمسة فلسطينيين أثناء تظاهرة ضد الاحتلال
آخر تحديث: 2001/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/13 هـ

جرح خمسة فلسطينيين أثناء تظاهرة ضد الاحتلال

فتى فلسطيني يرشق القوات الإسرائيلية بالحجارة أثناء مصادمات في رام الله
ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تفتح النار على تظاهرة فلسطينية خرجت بعد صلاة الجمعة وشارك فيها نحو ألف شخص
ـــــــــــــــــــــــ

إسرائيل ترفع الحصار جزئيا عن بيت لحم والسلطة الفلسطينية تقول إنها لم تر تغيرا على الأرض
ـــــــــــــــــــــــ
مئات الفلسطينيين تتقطع بهم السبل في معبر رفح ويضطرون لقضاء ليلتهم في العراء بعد أن أعادتهم السلطات الإسرائيلية إلى الجانب المصري
ـــــــــــــــــــــــ

أصيب خمسة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال تظاهرة فلسطينية في مدينة رام الله في الضفة الغربية، وكان فلسطيني قد استشهد في قطاع غزة. في هذه الأثناء قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون من فرص نجاح خطة بيريز، في حين أظهر استطلاع أعده معهد غالوب ونشرت نتائجه اليوم أن نحو ثلثي الإسرائيليين يؤيدون هذه الخطة.

وفي سياق متصل ذكر مسؤول مصري أن مئات الفلسطينيين تقطعت بهم السبل الليلة الماضية في معبر رفح الحدودي واضطروا إلى قضاء ليلتهم في العراء بعد أن أعادتهم السلطات الإسرائيلية إلى الجانب المصري.

فقد أفاد شهود ومصادر طبية أن خمسة فلسطينيين أصيبوا برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء تظاهرة مناهضة للاحتلال شارك فيها نحو ألف شخص بعد صلاة الجمعة.

ووصل عشرات من المتظاهرين إلى المدخل الشمالي للمدينة في حي الإرسال الذي تحتل القوات الإسرائيلية أجزاء منه ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة الذين ردوا بدورهم بإطلاق النار.

يأتي ذلك بعد ساعات من استشهاد فلسطيني برصاص جنود الاحتلال في قطاع غزة. وقال ناطق عسكري إسرائيلي إن دورية تابعة لقوات الاحتلال قتلت فلسطينيا مسلحا الليلة الماضية زعمت أنه كان يستعد لشن هجوم على هدف إسرائيلي، وأضاف أن الجنود عثروا على جثة الشهيد صباح اليوم قرب الطريق المؤدية إلى مستوطنة نتساريم جنوبي مدينة غزة، وادعى أن الشهيد الذي لم يذكر اسمه كان مسلحا بقذيفة مضادة للدبابات من طراز لاو ورشاش كلاشنكوف ويلف نفسه بمتفجرات.

من جهة أخرى أفادت مصادر الشرطة الإسرائيلية أنه عثر على مستوطن يهودي مقتول قرب رام الله بالضفة الغربية بعد أيام من اختفائه، وأكدت أنه قتل على يد فلسطينيين لأسباب لم تتضح بعد. وأضافت هذه المصادر أن المستوطن ذهب "ضحية تصفية حسابات".

خطة بيريز

أرييل شارون
وعلى صعيد التطورات السياسية قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون من فرص نجاح خطة السلام التي اقترحها وزير خارجيته شمعون بيريز.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن شارون قوله لكوادر في حزب الليكود الذي يتزعمه إن "هذه الخطة لن تأتي بأي شيء ولم تعد قائمة. لقد دفنت بمجرد نشرها".

وأضاف شارون أن الخطة مشروع خيالي غير قابل للتطبيق لأن الفلسطينيين لا يمكن أن يوقفوا ما أسماها بأعمالهم الإرهابية خلال ثمانية أسابيع. واعتبر أن الخطة تمثل تهديدا خطيرا لإسرائيل، مؤكدا أن بيريز تجاوز في اتصالاته ما كان متفقا عليه. وكان شارون قد أكد قبل أيام أن هذه الاتصالات تمت بموافقته.

من جانبه اتهم وزير البيئة الإسرائيلي تساهي هانغبي بيريز بأنه تجاوز التفويض الممنوح بإجراء مفاوضات بشأن قيام دولة فلسطينية في حين لم يعط الضوء الأخضر سوى لبحث وقف لإطلاق النار.

وفي سياق متصل أفاد استطلاع أعده معهد غالوب ونشرت نتائجه اليوم أن نحو ثلثي الإسرائيليين يؤيدون خطة بيريز.

وأظهر الاستطلاع أن 61% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع يؤيدون ما تضمنته الخطة من وقف لإطلاق النار خلال ستة أسابيع يليه قيام دولة فلسطينية مستقلة على 42% من الأراضي قبل التوصل إلى اتفاق نهائي. وبحسب الاستطلاع الذي نشرت صحيفة معاريف نتائجه فإن 33% يعارضون ذلك و6% لم يعبروا عن أي رأي. ويؤيد 54% من الأشخاص تكثيف الجهود للتوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين في حين أن 27% يؤيدون التصعيد العسكري و19% مترددون.

وتعكس الدراسة التي أجريت هذا الأسبوع تحول الآراء إلى مواقف أكثر اعتدالا حيال الفلسطينيين. فقبل أسابيع أعرب
42% فقط من الإسرائيليين عن تأييدهم لجهود السلام.

يشار إلى أن بيريز عرض على رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع خطة تعترف إسرائيل بموجبها بعد ثمانية أسابيع على توقيعها بقيام دولة فلسطينية بحسب مصادر متطابقة. كما تنص الخطة على سحب إسرائيل لقواتها من جميع المناطق التي أعادت احتلالها في القطاع الذي يتمتع بالحكم الذاتي منذ اندلاع الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول عام 2000. وفي مرحلة أولى سترى الدولة الفلسطينية النور على كامل الأراضي التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية كاملا أو جزئيا أي 42% من الضفة الغربية. و80% من قطاع غزة. وحتى الآن لم يوافق شارون ولا الجانب الفلسطيني على هذه الخطة.

رفع الحصار عن بيت لحم
وفي وقت سابق أعلنت إسرائيل أنها قررت رفعا جزئيا للحصار المفروض على مدينة بيت لحم في الضفة الغربية. وقالت الحكومة الإسرائيلية إنها سترفع الحصار عن مدينة بيت لحم بهدف تسهيل مظاهر الاحتفال والسماح للمسيحيين بالوصول إلى الأماكن المقدسة دون صعوبات. وأضاف متحدث باسم وزارة الدفاع أن القوات الإسرائيلية ستواصل انتشارها في المنطقة. ولم يذكر بيان وزارة الدفاع الإسرائيلية ما إذا كان سيعاد فرض الحصار عقب إجازات عيد الميلاد أم لا.

ولكن مصادر في السلطة الفلسطينية في بيت لحم قالت اليوم الجمعة إنها لم تر تغيرا في انتشار القوات الإسرائيلية. وتفرض القوات الإسرائيلية حصارا خانقا على الضفة الغربية وغزة منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية قبل 15 شهرا.

فلسطينيون يتجادلون مع الحراس أثناء محاولتهم العبور من غزة إلى مصر عن طريق معبر رفح الحدودي أمس
معبر رفح

وفي سياق متصل قال مسؤول مصري في معبر رفح الحدودي إن مئات الفلسطينيين تقطعت بهم السبل الليلة الماضية واضطروا إلى قضاء ليلتهم في العراء بعد أن أعادتهم السلطات الإسرائيلية إلى الجانب المصري. وأضاف المسؤول الذي رفض ذكر اسمه أن نحو 500 فلسطيني بعضهم أعادتهم إسرائيل أمس والبعض الآخر أول أمس قضوا الليل في الحافلات التي أعادتهم من الجانب الفلسطيني من المعبر.

وقال المسؤول إن إجراءات دخول الفلسطينيين إلى قطاع غزة تسير ببطء شديد مما سيؤدي إلى استمرار وجود عشرات الفلسطينيين في الجانب المصري.

وأضاف أن إسرائيل لم تسمح أمس سوى بدخول 122 فلسطينيا إلى غزة فيما سمحت بعبور 213 فلسطينيا آخرين إلى مصر.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أغلقت المعبر من جانبها مبكرا في الساعة الثالثة عصرا بدلا من الثامنة مساء وهو الموعد الجديد الذي اتفق عليه الجانبان الفسطيني والإسرائيلي في الاجتماعات الأمنية التي تمت مساء الأربعاء الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات