صنعاء تكشف عن اسمين من مشتبهي القاعدة
آخر تحديث: 2001/12/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/12 هـ

صنعاء تكشف عن اسمين من مشتبهي القاعدة

مبنى السفارة الأميركية في اليمن
كشفت السلطات اليمنية عن اسمي شخصين تقوم قوات الشرطة والجيش بالبحث عنهما للاشتباه في انتمائهما إلى تنظيم القاعدة الذي يقوده أسامة بن لادن. من جهتها دعت السلطات الأميركية رعاياها في اليمن إلى التزام الحيطة والحذر إزاء احتمال حصول عمليات مناهضة للأميركيين أو للبريطانيين في هذا البلد.

وذكرت صحيفة 26 سبتمبر الأسبوعية التي تصدر عن وزارة الدفاع والقريبة من الرئاسة اليمنية إن الشخصين اللذين يجري تعقبهما بتهمة انتمائهما لتنظيم القاعدة هما علي قائد سنيان الحارثي وكنيته (أبو علي الحارثي) ومحمد حمدي الأهدل وكنيته (أبو عاصم الأهدل).

وأضاف المصدر أن أجهزة الأمن تواصل عملية البحث والتحري الواسعة والمكثفة لإلقاء القبض على المتهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة وكذلك العناصر التي قامت بالاعتداء على أفراد الأمن والجيش في منطقة عبيدة بمحافظة مأرب في 18 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وأكدت أن عملية البحث تتركز حاليا في محافظتي مأرب والجوف القبليتين شرقي وشمالي العاصمة صنعاء حيث يعتقد أن عددا من المطلوبين الآخرين قد فروا إلى هناك. ونفت الصحيفة أن تكون الأجهزة الأمنية قد قبضت في حملتها المستمرة منذ أسبوعين على أي من العناصر المنتمية لتنظيم القاعدة.

وتعد تلك الحملة أول عملية عسكرية ضد شبكة القاعدة خارج أفغانستان حيث تواصل القوات الأميركية بحثها عن بن لادن. وتزامنت الحملة مع تكهنات نشرتها وسائل إعلام بأن اليمن إلى جانب كل من السودان والصومال قد تكون الهدف القادم في مرحلة ثانية من الحرب الأميركية ضد ما تسميه الإرهاب.

من جهة أخرى أورد المصدر أن أجهزة الأمن تقوم بالتحقيق والتحري مع عدد من الطلبة الدارسين في معهد ديني في مأرب يسمى (معهد دار الحديث) الذي يقع في منطقة عبيدة حيث سقط عشرات القتلى والجرحى من أفراد الجيش والأمن في 18 من الشهر الجاري في الاشتباكات التي وقعت مع رجال القبائل المسلحين.

وعلى صعيد متصل دعت السلطات الأميركية رعاياها في اليمن إلى التزام الحيطة والحذر إزاء احتمال حصول عمليات مناهضة للأميركيين أو للبريطانيين في هذا البلد. وداومت السفارة الأميركية في صنعاء منذ الأربعاء بث رسالة موجهة إلى الجالية الأميركية, لإطلاعها على مخاطر حصول اعتداءات في الأماكن التي يتردد إليها الأجانب من هاتين الجنسيتين.

وجاء في البيان الذي نشر على موقع على الإنترنت خاص برجال الأعمال إن السفارة الأميركية في اليمن تدعو جميع المواطنين الأميركيين إلى التزام الحيطة والحذر واتخاذ إجراءات من شأنها الحد من تعرضهم للهجمات.

واعتبر البيان أن فندق غولد موهور الفخم الذي يرتاده الأميركيون والبريطانيون في العاصمة صنعاء قد يستهدف في فترة أعياد رأس السنة. وحذر من ارتياد أماكن أخرى مثل مركز صنعاء التجاري الذي يضم شركات أجنبية وعددا من المطاعم والمتاجر.

المصدر : وكالات