صدام حسين
ذكرت أنباء صحفية أن مسؤولين عسكريين أميركيين بارزين يبحثون حاليا خططا لإرسال عشرات الآلاف من الجنود الأميركيين إلى جنوبي وشمالي الأراضي العراقية للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

وقالت مجلة "نيوزويك" في عددها الصادر اليوم الاثنين إن ضباطا من هيئة الأركان الأميركية، ونتيجة لضغوط سياسية أميركية كبيرة ، يبحثون خططا لنشر 50 ألف جندي على الحدود الجنوبية للعراق وعدد مماثل من الجنود على حدوده الشمالية.

وأضافت المجلة نقلا عن مسؤولين أميركيين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم إن الرئيس الأميركي جورج بوش وفريق الأمن القومي في إدارته اتخذوا بالفعل قرار الإطاحة بصدام حسين.

وأضافت أن الخطط تقضي بإرسال القوات الأميركية إلى بغداد في وقت واحد، لكن خبراء إستراتيجيين يشككون في قدرة هذه القوات على الاستيلاء على العاصمة العراقية.

ونسبت المجلة إلى الجنرال بول ميكولاشك قائد القوات البرية الأميركية في المنطقة قوله إن الاستيلاء على بغداد والإطاحة بالرئيس العراقي يتطلبان قوات لا تقل عن تلك التي شاركت في حرب الخليج الثانية، مشيرا إلى أن نحو 169 ألف جندي أميركي شاركوا آنذاك في عملية إخراج القوات العراقية من الكويت.

ونقلت المجلة عن مبعوث أميركي بارز في الشرق الأوسط قوله إن مسألة ضرب العراق لم تعد تطرح حاليا، بل السؤال المطروح هو متى يحين موعد هذه الضربة.

المصدر : الفرنسية