أوساط أميركية ترجح اجتياح العراق وتغيير قيادته
آخر تحديث: 2001/12/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/9 هـ

أوساط أميركية ترجح اجتياح العراق وتغيير قيادته

مشهد من قصف القوات الأميركية لبغداد (أرشيف)
تصاعدت وتيرة التصريحات الأميركية بشأن توجيه ضربة عسكرية إلى العراق في الآونة الأخيرة وتراوحت بين تدمير مفاصل النظام والإطاحة به نهائيا حسبما أشارت إلى ذلك وسائل إعلام أميركية. بيد أن مثل هذه الخطوة في نظر أقرب حلفاء واشنطن يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة إذا لم تدرس بعناية.

فقد ذكرت مجلة نيوزويك الأميركية في عددها الأخير أن مسؤولين أميركيين كبارا يدرسون إمكانية اجتياح العراق من الشمال والجنوب في وقت واحد للإطاحة بالرئيس صدام حسين. وأضافت المجلة أن رؤساء أركان الجيوش الذين يتعرضون لضغوط سياسية كبيرة يدرسون خطة تتضمن نشر 50 ألف جندي أميركي على الحدود الشمالية للعراق و50 ألفا آخرين على حدوده الجنوبية.

وأوضحت المجلة أن الخطة تتضمن إرسال جيشين في وقت واحد نحو بغداد، لكن المخططين العسكريين يتساءلون عن قدرة هذه القوات على السيطرة على العاصمة العراقية. ويعتبر المسؤول عن القوات البرية في منطقة الشرق الأوسط الجنرال بول ميكولاشك أن السيطرة على بغداد والإطاحة بالرئيس صدام حسين تحتاج إلى 169 ألف جندي أميركي.

ونقلت المجلة عن مسؤولين أميركيين طلبوا عدم ذكر أسمائهم أن الرئيس جورج بوش ومجلس الأمن القومي قرروا الإطاحة بصدام حسين وأن المسألة ليست سوى مسألة وقت فقط.

لكن بريطانيا أقرب حلفاء واشنطن حذرت من أن مثل هذه الخطوة قد تجر إلى عواقب وخيمة إذا لم تدرس بعناية. وأشار مسؤولون بريطانيون إلى ضرورة أن لا يتم توجيه أية ضربة عسكرية للعراق دون الحصول على تفويض من الأمم المتحدة، لكن واشنطن تخشى أن تجد عرقلة من روسيا والصين وفرنسا إذا طرحت ضرب العراق في المنظمة الدولية.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن العراق يدرك حملة الترويج من أجل التمهيد لخطة أميركية لتغيير المشهد السياسي. واعتبر مسؤول عراقي أن مثل هذا العمل سيكون من مصلحة إسرائيل في المقام الأول، مؤكدا أن هذه العملية لن تكون سهلة كما يتصورها الأميركيون.

وأكد المسؤول العراقي أن بغداد مستعدة لمواجهة أي تهديد أميركي، مشيرا إلى أن العراق تعود على الضربات الأميركية المتمثلة في القصف المتكرر لأهداف عراقية في جنوب البلاد وشمالها الخاضعين لحظر جوي فرضته الولايات المتحدة وبريطانيا دون تفويض من الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات