قالت أم أسامة بن لادن إن شريط الفيديو الذي تتدعي الولايات المتحدة أنه يثبت تورط ابنها في هجمات سبتمبر/ أيلول الماضي مزيف, نافية وجود أدلة دامغة تثبت اتهمامات واشنطن, ومعربة عن خشيتها من أن يقتل ابنها قبل إثبات براءته حسبما أفادت صحيفة ميل أون صنداي البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن علية غانم في مقابلة أجراها معها صحفي سعودي أن الأدلة الموجودة ضده ليست دامغة وأن الشريط ملفق, مشيرة إلى أن الصوت غير واضح وغير منتظم وتوجد فيه فجوات كثيرة.

وقالت ميل أون صنداي إن الصحفي السعودي خالد باطرفي رئيس تحرير صحيفة المدينة السعودية وصديق عائلة بن لادن أجري المقابلة مع والدته الأسبوع الماضي. وقد علقت غانم في المقابلة على الشريط الذي قال عنه المسؤولون الأميركيون إنه يظهر بن لادن وهو يحتفل بالدمار والقتلي الذين سقطوا عندما صدمت طائرات مخطوفة برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع (البنتاغون) في واشنطن.

وأعربت أم بن لادن عن قناعتها ببراءة ابنها وعدم مسؤوليته عن الهجمات, معربة عن خشيتها من أن يقتل قبل أن يبرئ نفسه. وقالت إن أسامة كمسلم وكإنسان أطيب من أن يقول أو يفعل ما يشير نص الفيديو إلى أنه قاله أو فعله, "لكنني لا أوافق على كل سيء يقوله وهو يعرف ذلك, وأدعوا الهه أن ينجيه إلى أن تظهر الحقيقة". وأضافت أنه لم يتصل بها منذ ست سنوات لئلا يتم اقتفاء أثره عبر الهاتف.

وتقول الولايات المتحدة إن هذا الشريط عثر عليه في أفغانستان. وعرض في كافة أنحاء العالم في 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي. يشار إلى أن أسامة بن لادن هو الابن الـ 17 بين 75 ابنا لأب قتل في حادث تحطم طائرة عندما كان ابنه في سن المراهقة. وقد جردت السعودية بن لادن من جنسيته عام 1994 كما تبرأت عائلته
منه.

المصدر : رويترز