أعلنت الشرطة الصومالية اعتقال أربعة عراقيين أكراد وفلسطينيا للاشتباه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن. وذكرت مصادر أخرى في الشرطة أن اثنين آخرين من نفس المجموعة اعتقلا في نيروبي ورحلا إلى بلدهما الأصلي، في حين سلمت سلطات مقديشو سعوديا إلى السلطات السعودية.

وأوضح قائد الشرطة العقيد عبدي حسن عويل أن عملية الاعتقال جرت قبل ثلاثة أيام، وأن العراقيين والفلسطيني محتجزون على ذمة التحقيق. مشيرا إلى أنهم دخلوا الصومال فيما يبدو دون تصريح.

وقالت مصادر أخرى في الشرطة إن اثنين آخرين من نفس المجموعة سافرا إلى نيروبي في الآونة الأخيرة حيث ألقت الشرطة الكينية القبض عليهما ورحلتهما إلى بلدهما الأصلي دون أن تذكر اسم البلد الذي رحلا إليه.

وفي سياق ذلك أكد ضابط في الشرطة رفض الكشف عن اسمه أن سلطات مقديشو اعتقلت سعوديا في أكتوبر/ تشرين الأول للاشتباه في علاقته بتنظيم القاعدة وسلمته إلى السلطات السعودية لاستجوابه دون أن يشير إلى تاريخ تسليمه.

وذكرت الأنباء أن أحد المعتقلين كان قد التقى مع صحفيين أجانب في مقديشو الشهر الماضي وطلب منهم المساعدة. حيث قال إنه لاجئ فر من العراق لأسباب سياسية لكن السلطات في دبي اعتقلته ورحلته مباشرة إلى الصومال.

وأشار صاحب أحد المطاعم في مقديشو أن الرجال الخمسة المعتقلين كانوا يترددون على مطعمه ويأكلون فيه وألقي القبض عليهم فيه مشيرا إلى أنه يعتقد أنهم يقيمون في العاصمة الصومالية منذ نحو عام، موضحا أن أحد الرجال أخبره أنه طبيب أسنان.

وكانت مصادر الشرطة في مقديشو اعتقلت عددا من العراقيين, كما أعلن ممثلون عن الحكومة الصومالية في نيروبي توقيف ثمانية أجانب في الصومال يشتبه بعلاقتهم بما يسمى بالإرهاب.

وأوضحت المصادر الصومالية نفسها أن المشتبه بهم الثمانية أوقفوا أثناء عمليات مداهمة مختلفة، وأن أجهزة الاستخبارات الصومالية تقوم حاليا باستجوابهم. وأكدت أن هناك ملاحقين آخرين.

حسن أبشير فارح

وقد قررت الحكومة الانتقالية تسجيل جميع الأجانب المقيمين في البلاد. ويقود رئيس الحكومة حسن أبشير فارح حاليا وفدا حكوميا في نيروبي شارك أمس في اجتماع تحضيري مع ائتلاف الفصائل المناهضة له لإجراء محادثات سلام.

وكان مراسل الجزيرة في الصومال قد أفاد أمس بأن الحكومة الانتقالية الصومالية بدأت حملة اعتقالات في صفوف العرب الذين دخلوا البلاد في الفترة الأخيرة بصورة غير قانونية.

من جهته قال الرئيس الصومالي عبدي قاسم صلاد حسن إنه لا يستبعد دخول عناصر من تنظيم القاعدة إلى الصومال, واتصالها بشخصيات من حركة الاتحاد الإسلامي، وذكر صلاد حسن في كلمة ألقاها أمس بمناسبة يوم الشرطة بحضور وفد أميركي, بأن حكومته اقترحت إقامة تحالف مع الولايات المتحدة لمواجهة ما أسماه بالخطر الإرهابي الذي يستهدف الصومال.

من جانبها أوضحت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أنها على علم بوجود عدد كبير من اللاجئين في مقديشو قدموا من دول عديدة منها العراق وأثيوبيا وأن العديد منهم كان على اتصال بالمنظمة الدولية وطلبوا المساعدة أو اللجوء. وذكر متحدث باسم المفوضية في نيروبي إنه لا يعلم ما إذا كان المعتقلون جزءا من نفس المجموعة التي اتصلت بالمفوضية في الماضي.

المصدر : رويترز