الجيش اليمني يشدد أجراءات الأمن في اليمن (أرشيف)
ذكر مراسل الجزيرة في اليمن نقلا عن مصادر قبلية وأمنية يمنية أن حوالي 15 قتيلا و21 جريحا على الأقل سقطوا في اشتباكات جرت بين وحدات خاصة من الجيش والشرطة اليمنيين وأفراد قبائل في قرية بمحافظة مأرب لجأ إليها، على ما يبدو، أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة.

وأضافت المصادر أن القوات اليمنية تساندها الدبابات والمروحيات تحركت إلى قرية حصن الجلال في مأرب الواقعة على بعد نحو 140 كلم شرقي العاصمة صنعاء بعد أن رفضت قبيلة عبيدة تسليم عدد من الأشخاص من المعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة الذي يترأسه أسامة بن لادن. غير أن مصدرا يمنيا مستقلا شكك في صحة انتماء أي فرد من أفراد قبيلة عبيدة إلى تنظيم القاعدة.

وأشار إلى أن القبيلة على خلاف مستمر مع قبيلة سنحان التي ينتمي إليها الرئيس علي عبدالله صالح، وكثيرا ما تمرد أفراد القبيلة على سلطات الرئيس وارتكبوا جرائم خطف وفجروا أنابيب النفط التي تمر بمناطقهم بهدف تقويض سلطات الرئيس أو إحراجه مع الدول الغربية.

ولم يستبعد المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن تكون السلطات اليمنية تحاول استخدام مكافحة الإرهاب ذريعة لضرب الخصوم السياسيين والقبليين، ويؤكد ذلك وفقا للمصدر أن معاقل الأفغان العرب في اليمن تتركز في جبال المراقشة بمحافظة أبين وليس في مأرب المستهدفة حاليا والتي عرفت قبائلها بموالاة الحزب الاشتراكي المهزوم.

وهذه هي المرة الأولى التي يلجأ فيها اليمن إلى النشاط العسكري ضد انصار ابن لادن. وقالت مصادر في الحصن إن القتال توقف بعد ساعات من المناوشات. ولم يتم العثور على أي ممن تقول السلطات إنها تطاردهم في حين شوهدت سيارات الأسعاف تنقل القتلى والجرحى من قوات الأمن ومن رجال القبائل إلى مستشفيات مدينة مأرب.

تجدر الإشارة إلى أن مسؤولين أميركيين قالوا إن العديد من أنصار ابن لادن يختبئون في اليمن، إلا أنهم لم يحددو المنطقة التي يختبئون فيها. وأبلغ ادوارد هال سفير الولايات المتحدة لدى صنعاء صحيفة حكومية يمنية الشهر الحالي أن واشنطن تعلم أن لتنظيم القاعدة خلايا في اليمن وفي دول أخرى أيضا.

وتكهنت بعض المصادر بأن عضوا مصريا من تنظيم الجهاد الإسلامي يعرف باسم أبو الحسن قد يكون بين من تسعى الحكومة اليمنية للقبض عليهم. وذكر اليمن في وقت سابق من الشهر الحالي أنه يتعقب اثنين من كبار شيوخ القبائل تشتبه الولايات المتحدة في أنهما من أبرز أعوان تنظيم القاعدة الذي يتزعمه ابن لادن.

المصدر : الجزيرة + وكالات