لبنان يحتج والأمم المتحدة تندد بالانتهاكات الإسرائيلية
آخر تحديث: 2001/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/3 هـ

لبنان يحتج والأمم المتحدة تندد بالانتهاكات الإسرائيلية

جنود سوريون يفحصون موقعا مضاداً للطائرات بعد قيام مقاتلات إسرائيلية بقصف محطة رادار سورية بسهل البقاع (أرشيف)
طلب لبنان من الأمم المتحدة التدخل لوقف انتهاك الطيران الحربي الإسرائيلي المتواصل لمجاله الجوي. وقد أدانت الأمم المتحدة الانتهاكات الإسرائيلية وطالبت بوقفها فيما اعتبر دبلوماسيون غربيون الطلعات الإسرائيلية رسالة تحذير إلى لبنان وسوريا وحزب الله من مغبة الإقدام على توسيع نطاق النزاع ومساعدة الفلسطينيين.

فقد أجرى وزير الخارجية اللبناني محمود حمود اتصالات مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة ليطلب منهما وقف الانتهاكات الإسرائيلية للمجال الجوي اللبناني والخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة في جنوب لبنان عقب الانسحاب الإسرائيلي في مايو/ أيار الماضي بعد احتلال استمر 22 عاما.

ووصف بيان صادر عن مكتب الرئيس اللبناني إميل لحود خرق الطائرات الإسرائيلية للمجال الجوي اللبناني في طلعات متكررة أنه انتهاك للمواثيق والأعراف الدولية واعتداء على سيادة لبنان وسلامة أراضيه واستهداف للمدنيين.

وقال البيان إن رئيس الجمهورية يرى أن الغاية من الخروقات الإسرائيلية معروفة وأنها لن تبدل مواقف لبنان وخياراته وثوابته الوطنية. وأشار البيان إلى أن وزير الخارجية اللبناني سيتولى تقديم احتجاج شديد اللهجة إلى الأمم المتحدة ضد إسرائيل.

ونددت الأمم المتحدة من جانبها بالانتهاكات الإسرائيلية للأجواء اللبنانية ووصف بيان صادر عن المركز الإعلامي للأمم المتحدة في بيروت تلك الانتهاكات أنها غير مبررة. وأشار البيان إلى أن الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ستيفان دي ميستورا دعا إسرائيل إلى وضع حد لعمليات التحليق فوق لبنان ووقف انتهاكات الخط الأزرق.

وأكد البيان ضرورة التحلي بضبط النفس في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة توترا شديدا. وأوضح البيان أن الطائرات الحربية الإسرائيلية خرقت المجال الجوي اللبناني أكثر من 28 مرة في عمليات التحليق المتكررة أمس.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي واصل طلعاته فوق الأجواء اللبنانية لليوم الثاني على التوالي. وأفادت مصادر أمنية لبنانية بأن مقاتلات إسرائيلية حلقت صباح اليوم فوق مدينتي صيدا وصور جنوب لبنان.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد واصل مساء أمس انتهاك الأجواء اللبنانية. وقالت الأنباء إنه على مدى ست ساعات ليلة أمس خرقت الطائرات الحربية الإسرائيلية جدار الصوت وشنت غارات وهمية فوق صيدا وصور وسهل البقاع. وشاركت في هذه الطلعات 35 مقاتلة وخمس مروحيات هجومية وطائرات تجسس من دون طيار. وتصدت المضادات الأرضية للجيش اللبناني وحزب الله لهذه الطلعات.

ويحلق الطيران الإسرائيلي بصورة شبه يومية في الأجواء اللبنانية منذ قصف حزب الله في 22 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مواقع للجيش الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا المحتلة دون أن يسفر عن سقوط قتلى.

وتدين الأمم المتحدة انتهاك الطيران الحربي الإسرائيلي للأجواء اللبنانية وتعتبره انتهاكا للخط الأزرق الذي رسمته في جنوب لبنان منذ انسحاب الجيش الإسرائيلي منه.

وفي السياق ذاته أشار دبلوماسيون غربيون إلى أن هذه الانتهاكات تعد استعراضا للقوة ورسالة تحذيرية إلى لبنان وسوريا وحزب الله والفلسطينيين الموجودين في لبنان من مغبة توسيع النزاع لمساعدة الفلسطينيين في أراضي السلطة الفلسطينية الذين يتعرضون لهجمات إسرائيلية عنيفة.

وذكر الدبلوماسيون أن التحذير الإسرائيلي يعني أن إسرائيل مستعدة لمواجهة التحدي إذا أراد البعض دعم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أو الانتفاضة, وأنه لن يكون أحد بعيدا عن الرد الإسرائيلي.

المصدر : وكالات