بن لادن يتحدث كما ظهر في شريط الفيديو
لاذت معظم الحكومات العربية بالصمت إزاء عرض وزارة الدفاع الأميركية شريط فيديو قالت إنه يثبت تورط أسامة بن لادن في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة. لكن الإمارات العربية المتحدة قالت إن الشريط لا يدع مجالا للشك في ضلوع بن لادن في الهجمات. وقد سارع حلفاء واشنطن للترحيب بالشريط واعتبروه دليلا نهائيا على ضلوع بن لادن في الهجمات.

وقال عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الإعلام الإماراتي لرويترز إن الشريط أوضح أن تنظيم القاعدة جماعة متطرفة تمثل أقلية منعزلة بعيدة عن الإسلام ولا تعي مبادئه السامية الداعية للتسامح والسلام.

عبد الله بن زايد

أفراد تنظيم القاعدة يستحقون العقاب الذي نزل بهم، بل يجب على العرب والمسلمين أن يعاقبوهم بسبب إساءتهم للإسلام والمسلمين والعرب

وأوضح وزير الإعلام الإماراتي أن أفراد تنظيم القاعدة يستحقون العقاب الذي نزل بهم، بل يجب على العرب والمسلمين أن يعاقبوهم بسبب إساءتهم للإسلام والمسلمين والعرب. مشيرا إلى أن الشريط يثبت خطأ من عارضوا توجيه ضربات لتنظيم القاعدة خلال شهر رمضان.

ورغم الصمت العربي الرسمي الذي أبدته الدول العربية الأخرى فإن ذلك لم يمنع من تعالي بعض الأصوات المعارضة ومن العامة التي وصفت الشريط بأنه مزيف.

حيث تساءل رئيس جبهة العمل الإسلامي الأردنية عبد اللطيف عربيات عما إذا كان الأميركيون يعتقدون فعلا أن العالم من الغباء بحيث يصدق أن الشريط دليل على ضلوع بن لادن، واصفا ذلك بأنه عار. واعتبر بعض المواطنين في الأردن أن الشريط ملفق بهدف إدانة بن لادن وإخفاء ما أسموه "الجرائم الأميركية القبيحة" في أفغانستان.

وقد سارع حلفاء الولايات المتحدة بالترحيب بالشريط، ووصفه وزير الخارجية البريطاني جاك سترو بأنه دليل دامغ على دور بن لادن وتنظيم القاعدة في الهجمات التي استهدفت نيويورك وواشنطن، مشيرا إلى أن الشريط يبرر العمل الذي تقوم به بريطانيا والولايات المتحدة والمجتمع الدولي في أفغانستان.

من ناحيته وصف رعنان غيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي الشريط بأنه دليل إدانة لا لبس فيه بشأن "ضلوع القاعدة في الإرهاب، وقال إن الشريط يدل على أن ما تقوم به الولايات المتحدة هو العدل.

وبحسب ترجمة البنتاغون باللغة الإنجليزية للشريط الذي كان رديئا في الصوت والصورة قال بن لادن إنه توقع تدمير ثلاثة أو أربعة طوابق فقط من برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ولم يتوقع انهيار البرجين بشكل كامل.

ويقول بن لادن في الشريط إنه كان يعتقد أن النار المشتعلة في الطائرة ستسفر عن انهيار البنية الحديدية لمركز التجارة العالمي مما يسفر عن انهيار جزء منه حيث اصطدمت الطائرة.

المصدر : رويترز