نصر الله: ليس لحزب الله فروع خارجية
آخر تحديث: 2001/12/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/27 هـ

نصر الله: ليس لحزب الله فروع خارجية

حسن نصر الله
نفى الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله في بيان أصدره تعقيبا على اللقاء الذي عقده اليوم مع السفير البريطاني في لبنان ريتشارد كينشن أن يكون لحزب الله أي فروع خارجية، وطالب الجهات التي تزعم خلاف ذلك تقديم الدليل. وكان كينشن قد أكد في ختام اللقاء أن حزب الله يضم ما أسماه جناحا إرهابيا يجب حظر نشاطاته وملاحقته.

وقال نصر الله "إن المقاومة والصمود هما ما دفع الاحتلال الصهيوني إلى الاندحار في لبنان وليس التفاوض أو أي سبيل آخر"، مشددا على أن هذا الأسلوب هو السبيل الوحيد لتحرير الأراضي المحتلة في فلسطين.

وأكد الأمين العام لحزب الله أن "ما يقوم به الفلسطينيون هو مقاومة مشروعة من أجل تحرير أرضهم وأن تقديم الدعم للشعب الفلسطيني هو مسؤولية كل حر وشريف في العالم". وأضاف "كما كنا نرى أن على العالم أن يقف إلى جانبنا عندما كانت أرضنا محتلة فإننا الآن نعتقد أنه علينا أن نقف إلى جانب هذا الشعب وتقديم الدعم له".

وأشار إلى أن الدولة اللبنانية أعلنت أن مزارع شبعا هي أرض لبنانية وان لديها ما يكفي من الأدلة والبراهين لتأكيد الهوية السيادية لهذه الأراضي. وأضاف أن العديد من المعتقلين اللبنانيين الذين ينطبق عليهم التوصيف القانوني لمصطلح رهائن يقبعون منذ سنوات في السجون الصهيونية ولم يحرك العالم ساكنا إلا بعدما قام حزب الله بأسر جنود إسرائيليين.

وكان نصر الله قد استقبل في وقت سابق اليوم السفير البريطاني في لبنان ريتشارد كينشن بناء على طلب الأخير في مقر الحزب في ضاحية بيروت الجنوبية. وهو أول لقاء بين نصر الله وسفير بريطاني حسبما أعلن موظف في السفارة البريطانية.

وفي ختام اللقاء تلا كينشن بيانا أعد مسبقا على ما يبدو أكد فيه أن الهدف من اللقاء هو بدء حوار. وأضاف أن هذا اللقاء "لا يعني تغييرا في موقف بريطانيا من حزب الله" وأن "الأمين العام لحزب الله لم يغير موقفه". وعدد كينشن أمام الصحفيين ومسؤولي حزب الله مآخذ لندن على هذا الحزب. وقال "نعتقد أنه لا تزال ضمن حزب الله, خلية أو مجموعة إرهابية، وقمنا بحظر نشاطاتها".

ومن مآخذ كينشن الأخرى على حزب الله دعم الحزب لما وصفها بالعمليات الانتحارية في إسرائيل وعدم اعترافه بوجود الدولة العبرية. وقال إنه "صدم لدعم حزب الله للعمليات الانتحارية في إسرائيل". وأضاف "في موازاة ذلك نعترف أن لحزب الله نشاطا سياسيا يحترم الدستور اللبناني وأنه يمول جمعيات خيرية ويعارض زراعة المخدرات". واعتبر أنه رغم ذلك "ثمة أسس لإطلاق حوار مع الممثلين السياسيين لحزب الله" معربا عن الأمل في أن يستمر هذا الحوار.

وكانت بريطانيا قد أدرجت مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي التنظيم الخارجي لحزب الله على قائمة تشمل 25 منظمة وصفت بأنها إرهابية وعمدت إلى تجميد أرصدتها في حين لم تقم الولايات المتحدة بهذا التمييز وصنفت حزب الله على أنه حركة إرهابية.

المصدر : وكالات