ميرو
كلف الرئيس السوري بشار الأسد رئيس وزرائه مصطفى ميرو تشكيل حكومة جديدة بعد أن قبل استقالتها. وذكرت وكالة الأنباء السورية أن الأسد كلف الحكومة الحالية التي تم تشكيلها في آذار/ مارس من العام الماضي تسيير شؤون البلاد إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة.

ويعتقد محللون ودبلوماسيون أن التغيير في الحكومة الجديدة سيتركز أساسا على الحقائب الوزارية الاقتصادية، إذ إن الرئيس السوري كان قد تعهد منذ توليه السلطة العام الماضي بتحرير الاقتصاد.

وفي إطار ذلك صدق الأسد على عدد من القوانين الإصلاحية تتضمن قانونا يسمح بإقامة بنوك تابعة للقطاع الخاص، ويشير المحللون إلى أن بعض أفراد الحرس القديم قلقون من الإصلاحات الجديدة ولهم مصالح في الإبقاء على قوانين الشركات والضرائب الحالية.

وقد تعهد الأسد بالتركيز على إنشاء وظائف جديدة رغم النمو الاقتصادي الضعيف الذي تشهده البلاد. وفي السياق ذاته صدق الأسد في الآونة الأخيرة على مشروع ميزانية عام 2002 التي توقعت نفقات قيمتها 7.6 مليارات دولار أميركي.

المصدر : وكالات