جلسة سابقة لمنظمة المؤتمر الإسلامي في الدوحة (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
أمير قطر يشدد على أهمية تنفيذ القرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية بما فيها الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة
ـــــــــــــــــــــــ

رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي يقترح تشكيل لجنة وزارية لمتابعة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة
ـــــــــــــــــــــــ
الأمين العام للمؤتمر الإسلامي يدعو إلى إفشال محاولات ربط الكفاح الفلسطيني بالإرهاب
ـــــــــــــــــــــــ

دعا أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الولايات المتحدة إلى الاعتراف بشرعية مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، وأكد ضرورة تشكيل لجنة وزارية لإيجاد آلية عمل إسلامية من أجل إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط. في غضون ذلك استنكر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي لرئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات من حضور الاجتماع.

وقال أمير قطر رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي أثناء مخاطبته الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري الطارئ بالدوحة والذي بدأ أعماله اليوم إن الوضع في الأراضي الفلسطينية وصل إلى مرحلة خطيرة إذ بات يهدد السلطة الوطنية ممثلة في رئيسها، ودعا إلى وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني، وطالب الأمم المتحدة والأسرة الدولية بالتدخل لوضع حد لهذه الاعتداءات.

الشيخ حمد بن خليفة (أرشيف)
وأدان الشيخ حمد بشدة "ممارسات إسرائيل من انتهاكات وتدمير وتخريب وتهديد علني مكشوف لرموز السلطة الفلسطينية وانتهاكها الحق والعدل"، وحذر من "أخطار لا تعصف بإسرائيل والفلسطينيين فحسب بل بالشرق الأوسط برمته".

وطالب الأمير في كلمته بأن لا يكون هذا المؤتمر مؤتمرا لإلقاء الخطب، "وإنما علينا أن نجعل منه اختبارا حقيقيا لإرادتنا الجماعية ومسؤولياتنا التاريخية تجاه القضية الفلسطينية". وحذر في الوقت نفسه من مغبة التملص من الالتزامات والمواثيق الدولية وإرخاء العنان لدوامة العنف.

وقال رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي إن هناك سبيلين للحد من أعمال العنف في الشرق الأوسط أولهما أن تتحمل الجهات التي لها تأثير في إسرائيل ومصالح في المنطقة مسؤوليتها وتقتنع بأنه لا مناص من حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه ووضع حد للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وإيجاد تسوية عادلة للوضع في الشرق الأوسط. أما السبيل الثاني فهو التزام قادة الدول الإسلامية بوضع آليات عمل محددة بالتعاون مع المجتمع الدولي وإلزام إسرائيل باتخاذ إجراءات جادة نحو السلام والذي لا يتأتى إلا باحترامها لحقوق الشعب الفلسطيني.

واقترح الشيخ حمد في كلمته أمام المؤتمر تشكيل لجنة على مستوى الوزراء تكلف بمتابعة الموقف بشكل عاجل ووضع مقترحاتها لوقف تدهور الأوضاع بالتعاون مع المنظمات الدولية.

صائب عريقات
شرعية الكفاح الفلسطيني
في السياق ذاته أكد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عبر كلمته التي ألقاها نيابة عنه وزير الحكم المحلي في السلطة الفلسطينية صائب عريقات أن الدفاع عن القدس "حق مشروع" للشعب الفلسطيني والأمة العربية الإسلامية والمسيحية, مشيرا في الوقت نفسه إلى التزام الفلسطينيين "رغم كل جرائم الاحتلال الإسرائيلي" بتعهداتهم إزاء عملية السلام.

وأشار إلى الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية وتدمير البنى الأساسية في الأراضي الفلسطينية والطائرات الرئاسية والمدارس ومراكز الشرطة وغيرها.

وأوضح عرفات أن الفلسطينيين استجابوا لكافة الجهود العربية والدولية الهادفة إلى إحياء عملية السلام، كما استجابوا لكل المبادرات الرامية إلى وقف إطلاق النار، غير أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي واصلت حصارها الخانق على الشعب الفلسطيني ونسف الجهود الدولية.

في الوقت نفسه اعتبر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أمام الاجتماع الوزاري الطارئ لمنظمة المؤتمر الإسلامي عدم سماح إسرائيل لعرفات بحضور أعمال هذا الاجتماع دليلا على مدى تعسفها، ودعا إلى ضرورة الوقوف بثبات وراء المقاومة الفلسطينية المشروعة ضد العدوان الإسرائيلي، وقال إن الوضع الحالي يحتاج لموقف واضح من الدول الإسلامية يشكل المرجعية الأساسية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

عمرو موسى
واقترح الأمين العام أن يستند هذا الموقف إلى عدة أسس منها عدم القبول بنظريات السلام الإسرائيلي، وعدم القبول بدعاوى الأمن الإسرائيلي "التي تحمل تزويرا كبيرا لحقائق الأمور في الشرق الأوسط"، بالإضافة إلى اعتراف هذه الدول صراحة بأن الاحتلال العسكري الأجنبي يبيح المقاومة المشروعة.

وطالب موسى بضرورة إرسال مراقبين دوليين للأراضي الفلسطينية المحتلة وتوفير الأمن والاستقرار للشعب الفلسطيني، والتأكيد على قيام دولة فلسطينية مستقلة.

وخاطب الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري الطارئ الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي عبد الإله بلقزيز مؤكدا أن محاولات ربط الكفاح الفلسطيني بالإرهاب يعتبر أمرا في منتهى الخطورة ويجب على المؤتمرين العمل على إفشالها، وقال إن عملية التضليل الإعلامي الإسرائيلي حققت تقدما ملحوظا اعتمادا على تحوير المفاهيم المتعلقة بالكفاح الوطني إلى العنف ثم الإرهاب.

ويواصل المؤتمر أعماله مساء اليوم بعقد جلسة مغلقة. وكانت لجنة الصياغة قد عقدت اجتماعا صباح اليوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات