عمرو موسى ووزير الخارجية الأردني في مؤتمر صحفي بدمشق
قالت مصر إن العالم يقف صفا واحدا ضد ما أسمته بالإرهاب رافضة بذلك دعوة أسامة بن لادن المسلمين للمشاركة في الحرب على الغرب. وفي السياق ذاته رفضت جامعة الدول العربية دعوة بن لادن وقال أمينها العام إن بن لادن لا يتحدث باسم العرب والمسلمين.

على صعيد آخر رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بالدعم الأميركي البريطاني للمطلب العربي لإقامة دولة فلسطينية لكنه دعا لما هو أكثر من مجرد التصريحات.

أحمد ماهر
وقال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إن هناك حربا دائرة بين بن لادن والعالم بأسره. وجاءت كلمات الوزير المصري قبيل اجتماع وزراء الخارجية العرب في سوريا اليوم الأحد. وأدلى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بتصريحات مشابهة وقال إن بن لادن لا يمثل العرب والمسلمين.

لكن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع هاجم في الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب الولايات المتحدة بسبب مساندتها غير المحدودة لإسرائيل.

وفي رد واضح على الضغوط الدولية التي تمارس على دمشق من أجل كبح جماح الجماعات الفلسطينية واللبنانية المناهضة لإسرائيل اعتبر الشرع أنه ليس من حق واشنطن أن تصف أي دولة أو جماعة "بالإرهاب" دون دليل.

وقال الشرع إنه من العار أن ترى أي دولة في العالم ما تفعله إسرائيل وتتهم الفلسطينيين أو اللبنانيين الذين يدافعون عن أرضهم بالإرهاب.

وأضاف أن العرب هم أقدر طرف على تعريف الإرهاب في دولهم وأنهم لا يقبلون أن يعرفه آخرون لهم. وتضع الولايات المتحدة اسم سوريا ضمن قائمة الدول التي ترعى الإرهاب.

المصدر : رويترز