سوريا والعراق يدعوان تركيا لاستئناف مباحثات المياه
آخر تحديث: 2001/11/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/15 هـ

سوريا والعراق يدعوان تركيا لاستئناف مباحثات المياه

عراقيون يراقبون سدا على نهر دجلة الذي تراجع منسوب مياهه (أرشيف)

طلبت سوريا والعراق من تركيا استئناف المباحثات المتعلقة بتقاسم مياه نهري دجلة والفرات والتي قاطعتها أنقرة منذ تسع سنوات. وجاء هذا النداء في بيان مشترك أصدره مساء أمس وزيرا الري السوري طه الأطرش والعراقي رسول عبد الحسين في ختام محادثاتهما التي عقدت في العاصمة السورية دمشق.

وقال البيان إن تقاسم المياه ينبغي أن يكون جسرا للسلام بين شعوب البلدان الثلاثة. وأوضح "أنه لتحقيق هذا الهدف، يجدد الجانبان السوري والعراقي دعوتهما المشتركة لنظيرهما التركي للعودة إلى المباحثات الثلاثية بغية التوصل إلى توزيع عادل ومقبول لمياه نهري دجلة والفرات. ولم يرد على الفور أي تعليق من تركيا على هذه الدعوة.

وكانت سوريا قد أعلنت في وقت سابق أن تركيا سمحت هذا العام بمرور معدل من المياه يبلغ 450 مترا مكعبا في الثانية من مياه الفرات خلال العام 2000/2001. وبحسب اتفاقية عام 1987 فإن على تركيا أن تسمح بمرور 500 متر مكعب في الثانية من مياه الفرات عبر سد أتاتورك جنوبي شرقي تركيا.

يشار إلى أن تركيا أوقفت عام 1993 مشاركتها في المباحثات الثلاثية الرامية إلى وضع توزيع نهائي لمياه الفرات الذي توجد منابعه في تركيا وينساب منها في أراضي سوريا والعراق.

ويتهم العراق وسوريا تركيا باحتجاز مياه الفرات ببناء سدود على هذا النهر. وتأخذ دمشق على أنقرة أيضا تقنين المياه ببناء سدود على الفرات في إطار مشروع جنوبي شرقي الأناضول الطموح للري وإنتاج الطاقة الكهربائية. وتؤكد تركيا في المقابل أنها تمرر كميات كافية من المياه لتلبية احتياجات سوريا.

يذكر أن نهر الفرات الذي يبلغ طوله 2900 كلم ينبع من تركيا ويجري فيها على امتداد 440 كيلومترا قبل أن يعبر الأراضي السورية على امتداد 675 كلم ثم يدخل الأراضي العراقية ليلتقي بنهر دجلة في القرنة (جنوبي) حيث يشكلان شط العرب الذي يصب في الخليج.

أما نهر دجلة فيبلغ طوله 1970 كلم منها 300 كلم في الأراضي التركية، وهو يمر على مسافة صغيرة في الأراضي السورية ثم يدخل الأراضي العراقية.

المصدر : أسوشيتد برس