جزر القمر: حاكم أنجوان السابق يستعيد السلطة
آخر تحديث: 2001/11/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/17 هـ

جزر القمر: حاكم أنجوان السابق يستعيد السلطة

أكد الحاكم السابق لجزيرة أنجوان المعلن استقلالها من جانب واحد عن جزر القمر أنه عاد إلى السلطة من جديد بعد الإطاحة بالرائد محمد بكار مساء الجمعة. في هذه الأثناء قال شهود عيان إنهم سمعوا دوي انفجار قذائف مدفعية صباح اليوم، ولم يعرف ما إذا كان نتيجة قصف أم بقصد الترهيب.

وقال المقدم سعيد عبيد عبد الرحمن ردا على سؤال من وكالة أنباء أجنبية إنه "سيقوم بواجبه كمواطن". وكان قائد المليشيات المقرب من الحاكم السابق علاوي أحمد رد على سؤال مماثل بالقول إن عبيد أصبح من جديد رئيسا لجزيرة أنجوان التي أعلنت من جانب واحد عام 1997 الاستقلال عن جزر القمر الواقع على الساحل الشرقي لأفريقيا.

وقدم علاوي نفسه على أنه "المسؤول الأمني الجديد عن أمن الجزيرة"، وقال إن مكان الرائد محمد بكار غير معروف، وحذره من القيام بأي محاولة لاستعادة السلطة "بعد أن ثبت عجزه عن القيام بواجبه". وأفاد شهود عيان بأنهم سمعوا دوي انفجار قذائف مدفعية صباح السبت. ولم يعرف ما إذا كانت هذه القذائف نتيجة قصف أو قذائف في الهواء على سبيل الترهيب.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنها تحدثت هاتفيا مساء الجمعة مع الرائد بكار وأبلغها أنه "سيستعيد السيطرة على الوضع حالا". وأضافت أن المحادثة انتهت عند هذا الحد. وقد شارك بكار الذي كان يتولى منصب قائد الشرطة في الانقلاب على المقدم عبيد في التاسع من أغسطس/ آب الماضي. وكان في مرحلة أولى عضوا في مجلس من ثلاثة ضباط يرأسون الجزيرة، ثم أعلن نفسه رئيسا لسلطة أنجوان بعد أن أحبط محاولة انقلابية في 24 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وتأتي التطورات الجديدة في صفوف السلطة بجزيرة أنجوان قبل أسابيع من استفتاء على الدستور الجديد سيجرى يوم 23 ديسمبر/ كانون الأول القادم في جزر القمر الثلاث: أنجوان وموهيلي والقمر الكبرى. وإذا تم تبني الدستور الجديد فسوف تحصل كل جزيرة على حكم ذاتي واسع مع الإبقاء على وحدة البلد.

المصدر : وكالات