زين العابدين بن علي
طالب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في خطاب ألقاه أمام منتدى دولي يعقد في تونس بحل توافقي لمشاكل الهجرة بين شمالي وجنوبي المتوسط. وقال إن الاشتراك في وضع نظام توافقي من أجل هجرة منظمة يعتبر من مقومات التوافق والتعاون بين شعوب ضفتي المتوسط.

وأضاف الرئيس التونسي الذي كانت بلاده أول بلد متوسطي يوقع اتفاق شراكة وتبادل حر مع الاتحاد الأوروبي أن الشراكة الاقتصادية ستبقى هشة طالما لم ترفق بحوار ثقافي تنبثق عنه الحلول المناسبة لمشاكل الهجرة.

واعتبر بن علي أنه من التناقض أن تغلق الحدود في وجه المهاجرين في حين تفتح أمام الرساميل والمنتوجات والخدمات.

وتطرق بن علي إلى الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي معربا عن أمله "في أن لا يكون للأحداث الأخيرة انعكاسات سلبية على المهاجرين ومصالحهم" وأن "لا يتخذوا ذريعة لتقييدات جديدة تنال من حقوقهم في العمل وحرية تنقلهم وإقامتهم".

وجدد بن علي اقتراحه بالتوصل إلى معاهدة أوروبية مغاربية بشأن حقوق وواجبات الجاليات المغاربية المقيمة في أوروبا حتى تمنح لها فرصة المساهمة في تعزيز الاستقرار والتنمية في بلدانها الأصلية.

وتلا خطاب الرئيس بن علي نائب رئيس حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم أثناء افتتاح المنتدى الذي ينظم بمبادرة من هذا الحزب.

ويشارك في هذا المنتدى الذي يستغرق يومين حوالي عشرين بلدا عربيا وأوروبيا كما يشارك فيه المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة برونسون ماك كينلي.

المصدر : الفرنسية