نيجيريا: ضغوط تؤجل محادثات السلام السودانية
آخر تحديث: 2001/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/14 هـ

نيجيريا: ضغوط تؤجل محادثات السلام السودانية

أعلنت الحكومة النيجيرية أنها أرغمت على تأجيل محادثات كانت ستعقد بشأن إنهاء 18 عاما من الحرب الأهلية في السودان، وذلك بعدما حاول أحد الأطراف التأثير في نتائجها مسبقا. في غضون ذلك يصل إلى الخرطوم اليوم وفد أميركي لمتابعة خطوات الخطة الأميركية للسلام في السودان.

وقال بيان صادر عن الرئاسة النيجيرية مساء أمس إن خطوة التأجيل أصبحت ضرورية لأن طرفا رئيسيا قدم طلبات إلى الحكومة النيجيرية ساعيا إلى الحد من مشاركة مندوبين وتحديد نتيجة المؤتمر مسبقا، وإن "قبول هذا المطلب لم يكن سيعني فقط التشكيك في سياستنا القائمة على تأييد وجود سودان موحد وإنما أيضا إثارة الشبهات بشأن حيادنا".

وذكر البيان أنه كان من المقرر عقد المؤتمر أصلا في الفترة من 12 إلى 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي في العاصمة النيجيرية أبوجا، ولم يحدد البيان موعدا جديدا. وأضاف أن نحو 36 دولة إضافة إلى الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية أعربت كلها عن اهتمامها بالحضور.

وقالت الرئاسة النيجيرية إنه بعد إجراء المشاورات الضرورية مع كل الأطراف المعنية شجعت الحكومة توسيع نطاق المؤتمر لا ليغطي كل الجماعات السياسية السودانية الجنوبية فحسب وإنما أيضا قواتها المقاتلة وجماعات سياسية شمالية في السودان وفي المنفى إلى جانب جماعات متحالفة مع الحكومة السودانية وأخرى معارضة لها.

جهود أميركية
وتأتي تلك التطورات في الوقت الذي تستعد فيه الخرطوم لاستقبال وفد أميركي أرسلته واشنطن عقب جولة قام بها الموفد جون دانفورث إلى السودان ومصر وكينيا. وسيصل الوفد في وقت لاحق اليوم لإجراء مشاورات تهدف إلى تقييم ردود فعل الحكومة والمتمردين على سلسلة مقترحات السلام التي قدمتها واشنطن.

وسيُمضي هذا الفريق المؤلف من سبعة خبراء حوالي أسبوع في السودان وفي الدول المجاورة تمهيدا لزيارة دانفورث المقررة في يناير/ كانون الثاني المقبل.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش كلف السيناتور السابق جون دانفورث بذل جهود سلام في السودان. وقد اختتم الأسبوع الماضي جولة أولى من مهمته وقدم فيها أربعة إجراءات من أجل وضع حد للحرب الأهلية.

وقال دانفورث في مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الخارجية الأميركية "قدمت أربع أفكار ولم يرفض أحد استقبالي". وذكر أن هذه المقترحات تتضمن وقفا لإطلاق النار في منطقة جبال النوبة (غرب وسط) وإنشاء مناطق هادئة تسمح بعمليات إنسانية دون مضايقات وإنهاء عمليات الخطف والتوقف عن قصف أهداف مدنية وكذلك "إنهاء تجارة الرقيق".

المصدر : رويترز