فلسطينيون يتجمعون حول حطام سيارة القائد العسكري لحماس الشهيد محمود أبو هنود التي قصفتها القوات الإسرائيلية قرب نابلس بالضفة الغربية أمس

ـــــــــــــــــــــــ
الناطق باسم شارون يقول إن اغتيال أبو هنود يعد أكبر انتصار لإسرائيل في حربها ضد ما أسماه الإرهاب
ـــــــــــــــــــــــ

حماس تتوعد برد موجع على جريمة الاغتيال وتلقي باللوم على السلطة الفلسطينية لفشلها في ملاحقة عملاء إسرائيل داخل الأراضي الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ
موسى: لا يمكن أن تنجح مهمة ما من أجل إقامة السلام مع مهمة أخرى تقوم على التدمير حيث يجب أن تتوقف واحدة من الاثنتين
ـــــــــــــــــــــــ

يبدأ المبعوثان الأميركيان وليام بيرنز والجنرال أنطوني زيني غدا جولة في الشرق الأوسط تستمر خمسة أيام. ويأتي وصول هذين المبعوثين في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة الإسرائيلية مسؤوليتها عن اغتيال محمود أبو هنود أحد القادة البارزين في الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس أمس. وقد توعد الجناح العسكري لحماس بالثأر لمقتله.

وفي هذا المساء أفادت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال توغلت مئات الأمتار في أراض تابعة للسلطة ببلدة بيت لاهيا شمالي غزة، وأطلقت تلك القوات قذائف مدفعيتها بالمنطقة. وكان ثلاثة فلسطينيين أصيبوا برصاص جنود الاحتلال في خان يونس.

وليام بيرنز
فقد أوضح مصدر مسؤول في العاصمة الأردنية أن بيرنز وزيني سيجريان في إسرائيل مباحثات غدا كما سيعقدان أول لقاء لهما مع مسؤولين فلسطينيين بعد غد مشيرا إلى أنهما سيزوران أيضا الأردن في إطار جولتهما.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد ناشد الدول العربية مساعدته في العمل على تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط, في رسالة بعث بها الخميس الماضي إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وأكد بوش في رسالته أن المبعوثين الأميركيين بيرنز وزيني سيحاولان مساعدة الطرفين على الخروج من المأزق الذي وصلت إليه العملية السلمية والسعي من أجل تحقيق وقف فوري لإطلاق النار.

عمرو موسى
تصريحات موسى
في هذه الأثناء أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن سياسة التدمير التي تنتهجها إسرائيل ستؤثر سلبا على فرص نجاح مهمة الموفدين الأميركيين إلى الشرق الأوسط .

وقال موسى في تصريحات للصحفيين في القاهرة "لا يمكن أن تنجح مهمة ما من أجل إقامة السلام مع مهمة أخرى تقوم على التدمير. يجب أن تتوقف واحدة من الاثنتين". وأوضح موسى أن الأعمال الإسرائيلية تشكل تحديا جديا للموقف الأميركي الجديد المتوازن الذي عبر عنه وزير الخارجية الأميركي كولن باول. وأضاف قائلا "يجب أن نرى الآن ما إذا كانت الإدارة الأميركية ستعترض بشدة على سياسة الاغتيالات بحق الفلسطينيين التي تنتهجها إسرائيل".

فلسطينيون يعاينون حطام سيارة أبو هنود
إسرائيل تعترف بالاغتيال
في هذه الأثناء أعلنت رئاسة الحكومة الإسرائيلية في بيان لها اليوم مسؤوليتها عن العملية التي أدت إلى استشهاد المسؤول العسكري لحركة حماس في الضفة الغربية محمود أبو هنود. وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء أرييل شارون إن قوات الأمن قتلت محمود أبو هنود الذي قالت عنه إنه متورط في سلسلة هجمات قتلت إسرائيليين.

وكانت مروحيات إسرائيلية أطلقت خمسة صواريخ على الأقل على سيارة قرب نابلس في الضفة الغربية أمس مما أدى إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين أحدهم أبو هنود.

وقال آفي بازنر المتحدث باسم شارون إن تصفية أبو هنود تعتبر "أحد أبرز الانتصارات التي حققتها إسرائيل في حربها ضد الإرهاب". وأضاف بازنر أنه كان يمكن للسلطة الفلسطينية أن تعتقل أبو هنود غير أنها لم تبادر إلى ذلك. وقال بازنر إن "محمود أبو هنود هو أحد أكثر الإرهابيين خطورة بل إنه الأشد خطرا على الإطلاق وكان على رأس كل اللوائح التي سلمناها إلى الفلسطينيين وكنا نلاحقه منذ وقت طويل وحتى قبل بدء الانتفاضة".

وأشار بازنر إلى أن حالة الطوارئ أعلنت مساء أمس في شمال إسرائيل إثر معلومات تحدثت عن تسلل فدائي فلسطيني قدم من جنين لتنفيذ هجوم داخل إسرائيل. وأضاف بازنر قائلا إن "الحرب ضد الإرهاب يومية ونأمل أن نطلق مع الجنرال زيني والسفير بيرنز عملية نتمكن خلالها من التوصل إلى وقف إطلاق نار".

فلسطينيون مؤيدون لحركة حماس يحرقون علم إسرائيل أثناء تظاهرة في غزة
حماس تتوعد بالرد
وكانت حماس قد توعدت في وقت سابق اليوم برد موجع لإسرائيل على اغتيال أبو هنود . وأكد بيان لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس تعهدت فيه بأن يكون ردها سريعا وقويا في قلب تل أبيب.

وقال بيان كتائب القسام إن ردها "سيكون موجعا" وإن إسرائيل "ستدفع ثمن جرائمها بحق مجاهدينا". وجاء في البيان أن "أبطال القسام سيثأرون لدم الشهداء ولكل دماء الشهداء الأبرار من أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد التي تسيل دفاعا عن القدس وثرى فلسطين".

وتوعد مسؤول سياسي كبير في حركة حماس بالثأر لاغتيال الشهيد أبو هنود، وقال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي "إن شاء الله سيكون هناك رد مؤلم للعدو المجرم"، وأضاف "أن التجربة أثبتت أن الجناح العسكري لحماس يرد دائما على جرائم إسرائيل".

من جهته وجه إسماعيل أبو شنب أحد قيادات حماس اللوم إلى السلطة الفلسطينية لفشلها في ضبط المتعاونين مع إسرائيل في تنفيذ هذه الاغتيالات. ودعا أبو شنب في تصريح للجزيرة القيادة الفلسطينية لبذل مجهود قوي لملاحقة عملاء إسرائيل لإحباط المزيد من محاولات الاغتيال. وأوضح أبو شنب أن الأجهزة العسكرية الفلسطينية ستقوم برد قاس على اغتيال أبو هنود.

والدة القائد العسكري لحركة حماس (وسط ) تبكي ولدها الشهيد محمود أبو هنود في منزلها بعصيرة الشمالية
مسيرات وتشييع أبو هنود
في غضون ذلك عمت الأراضي الفلسطينية مظاهر الغضب والحداد احتجاجا على اغتيال محمود أبو هنود. فقد خرج نحو عشرة آلاف فلسطيني بمدينة غزة في مسيرة تطالب بالانتقام لمقتل أبو هنود عبر تنفيذ عمليات فدائية داخل الخط الأخضر. وأطلق مسلحون مقنعون النار في الهواء وردد المشيعون عبارات التوعد بالانتقام من إسرائيل. وأعلنت حماس الحداد ثلاثة أيام، ونادت في مكبرات الصوت عبر سيارات جابت شوارع مدينة رفح جنوبي قطاع غزة باعتصام عام في جميع أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة اليوم السبت احتجاجا على جريمة الاغتيال.

وفي خان يونس أصيب ثلاثة فتية دون الخامسة عشرة من أعمارهم برصاص قوات الاحتلال صباح اليوم في مواجهات وقعت بين طلاب فلسطينيين وجنود الاحتلال أثناء خروجهم في مسيرة للتنديد باغتيال أبو هنود. وشهدت مدن فلسطينية أخرى مسيرات طلابية احتجاجا على مقتل التلاميذ الخمسة إضافة إلى أبو هنود.

وفي سياق متصل شارك نحو 50 ألف فلسطيني في مدينة جنين بمراسم تشييع جثمان الشهيد أبو هنود واثنين من مساعديه اغتالتهم إسرائيل. وانطلق الجمع من أمام مستشفى جنين باتجاه المدخل الجنوبي للمدينة مشيا على الأقدام تمهيدا لنقل رفات الشهداء الثلاثة إلى مدينة نابلس حيث استكملت مراسم التشييع. ووضعت أشلاء الضحايا في صناديق ولفت بأعلام حركة حماس الخضراء، في حين تقدم الموكب مجموعة من المسلحين وسط هتافات بالانتقام.

الوضع الميداني
وعلى صعيد الوضع الميداني أعلن الجيش الإسرائيلي أن قوات حرس الحدود اعتقلت أحد ناشطي حركة حماس في الضفة الغربية عقب إصابته بطلق ناري اليوم. وأفاد متحدث عسكري أنه تم القبض على ناشط حماس شمالي غربي نابلس ولم تكشف المصادر الإسرائيلية عن هوية عضو حماس. وزعم المتحدث أن عضو حماس حاول الهروب عند القبض عليه عند حاجز عسكري فتم إطلاق النار عليه واعتقاله في مستشفى بلدة كفر شوبا الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات