متمردو السودان يتهمون الحكومة بخرق الهدنة
آخر تحديث: 2001/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/9 هـ

متمردو السودان يتهمون الحكومة بخرق الهدنة

مدنيون في انتظار معونات الإغاثة بجنوب السودان (أرشيف)
اتهم متمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان الحكومة السودانية بخرق تعهداتها إزاء الهدنة المعلنة بين الجانبين لإتاحة المجال أمام إيصال معونات إغاثية أميركية إلى مدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الشعبي في جبال النوبة وسط السودان.

وقال المتحدث باسم الجيش الشعبي سامسون كواجي إن الحكومة السودانية ليست جادة لأنها خرقت تعهدات منصوصا عليها في الهدنة وتواصل قصف الأهداف المدنية جنوبي السودان وجبال النوبة.

وأوضح كواجي أن القوات الحكومية قصفت مهبط طائرات إقليم كودا بعد ثلاثة أيام من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ. وأشار إلى أنها قامت منذ ذلك الحين بالعديد من عمليات القصف على مناطق في جنوب السودان ومن بينها مالوال كون في إقليم بحر الغزال ومخيم اللاجئين في باريانغ ومناطق أخرى محاذية للحدود الأوغندية.

وتأتي هذه الاتهامات ردا على تقارير واردة من الخرطوم تفيد أن الحكومة السودانية أعربت عن رغبتها في تمديد هدنة الأسابيع الأربعة، وذلك لإتاحة المجال أمام إيصال معونات الإغاثة الإنسانية إلى محتاجيها.

وقال رئيس لجنة المعونات الإنسانية الحكومية سلاف الدين صالح في تصريحات نشرتها الصحافة السودانية "لا مانع لدينا من تمديد فترة الهدنة إلى أكثر من أربعة أسابيع". وأضاف أن فترة الهدنة يمكن تمديدها إذا ما ثبت أن الأسابيع الأربعة غير كافية لإيصال ألفي طن من المعونات الغذائية.

وكان المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان جون دانفورث قد تمكن مطلع الشهر الجاري من ترتيب وقف لإطلاق النار مدته أربعة أسابيع بين القوات الحكومية والجيش الشعبي لتحرير السودان مما أتاح المجال أمام برنامج الغذاء العالمي لإيصال مواد غذائية مقدمة من الولايات المتحدة إلى منطقة جبال النوبة.

وقد شاهد المبعوث الأميركي عمليات الإنزال الجوي لمعونات الإغاثة الإنسانية التي بدأت يوم 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي في أربع مناطق خاضعة للجيش الشعبي بقيادة جون قرنق أثناء جولة تفقدية لجبال النوبة قام بها الخميس الماضي.

المصدر : الفرنسية