إسرائيل تتوغل في بيت لاهيا وتقصف مدرسة
آخر تحديث: 2001/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/9 هـ

إسرائيل تتوغل في بيت لاهيا وتقصف مدرسة

فلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد محمود أبو هنود في نابلس

ـــــــــــــــــــــــ
إسرائيل تعلن أن خمس قذائف أطلقت من منطقة خاضعة للسيطرة الفلسطينية, سقطت بالقرب من مستوطنة دوغيت الإسرائيلية
ـــــــــــــــــــــــ

جنرال إسرائيلي يعترف بأن عبوة زرعتها إسرائيل لقتل ناشطين فلسطينيين تسببت في مقتل خمسة أطفال فلسطينيين الخميس الماضي
ـــــــــــــــــــــــ
جنود الاحتلال يصيبون بالرصاص ناشطا في حركة حماس ويعتقلونه بالقرب من قرية قوصين, شمالي الضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ

توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مئات الأمتار في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية ببلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة وقامت بإطلاق قذائف مدفعية أصابت مدرسة. في غضون ذلك شيع عشرات الآلاف من الفلسطينيين في جنين ونابلس جثمان الشهيد محمود أبو هنود أحد القادة البارزين في حماس والذي اغتاله إسرائيل أمس. في هذه الأثناء أعلن الجيش الإسرائيلي أن قذائف أطلقت من منطقة خاضعة للسيطرة الفلسطينية, سقطت بالقرب من مستوطنة دوغيت في شمالي قطاع غزة.

فقد أفادت مصادر أمنية وشهود عيان فلسطينيون أن قوات الاحتلال توغلت مئات الأمتار في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية ببلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة وقامت بإطلاق قذائف مدفعية أصابت مدرسة.

دبابة إسرائيلية بالقرب من إحدى المستوطنات في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية ببلدة بيت لاهيا(أرشيف)
وأكدت مصادر أمنية فلسطينية أن دبابات وآليات عسكرية إسرائيلية توغلت لأكثر من 800 متر في الأراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية الكاملة في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة. وأفاد شهود عيان أن الدبابات فتحت النار وأطلقت عدة قذائف مدفعية تجاه المنطقة الفلسطينية مما أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة بالمدرسة الأميركية الموجودة في المنطقة.

وكانت المدرسة الأميركية تعرضت الأسبوع الماضي لقصف مدفعي إسرائيلي مماثل ألحق بها أضرارا كبيرة.

هاون على دوغيت
في هذه الأثناء أعلن الجيش الإسرائيلي أن خمس قذائف أطلقت من منطقة خاضعة للسيطرة الفلسطينية, سقطت بالقرب من مستوطنة دوغيت الإسرائيلية في شمالي قطاع غزة. وأوضح ناطق عسكري إسرائيلي أن هذه القذائف لم تسفر عن جرحى أو أضرار, معتبرا أنها جزء من إستراتيجية.

من جهة أخرى أعلن مصدر عسكري إسرائيلي أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار من سيارة جيب كانوا يستقلونها على سيارة إسرائيلية في مدخل بيت حيفر في إسرائيل دون وقوع إصابات. وأضاف المصدر أن المسلحين لاذوا بالفرار إلى مناطق خاضعة للحكم الذاتي الفلسطيني بالقرب من طولكرم شمالي الضفة الغربية.

وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية قد أعلنت في وقت سابق أن جنودا إسرائيليين أصابوا بالرصاص ناشطا في حركة المقاومة الإسلامية حماس واعتقلوه بالقرب من قرية قوصين, شمالي الضفة الغربية.

وقالت المصادر إن عناصر من حرس الحدود أطلقوا النار على الناشط الذي حاول الفرار. وأضافت أنه أصيب بجروح ونقل بسيارة إسعاف إسرائيلية إلى مستشفى في مدينة كفر سابا بوسط إسرائيل ولكنها لم توضح هوية الناشط الجريح.

صبية فلسطينيون يحملون صور ثلاثة من التلاميذ الخمسة الذين قتلوا في انفجار لقذيفة دبابة إسرائيلية بالقرب من مدرستهم بمخيم خان يونس

زرع العبوات الناسفة
وفي سياق متصل أقر الجيش الإسرائيلي في بيان رسمي بإمكانية أن تكون عبوة زرعها لقتل ناشطين فلسطينيين تسببت في مقتل خمسة أطفال الخميس الماضي في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقال البيان إن الجنرال دورون الموغ قائد المنطقة الجنوبية الذي يشرف على التحقيق أفاد بإمكانية أن يكون الأطفال قتلوا جراء قنبلة زرعها الجيش الإسرائيلي في منطقة يستخدمها الفلسطينيون في إطلاق النار على القوات الإسرائيلية على حد زعم البيان.
وعثر الأطفال على العبوة في حقل أثناء توجههم إلى المدرسة في مدينة خان يونس. وأفادت شهادات فلسطينية أن أحدهم ركل العبوة مما أدى إلى انفجارها. ونقلت الصحف الإسرائيلية عن مصادر عسكرية قولها إن وحدة خاصة من الجيش وضعت العبوة عمدا قبل أسبوع لقتل فلسطينيين مسلحين أطلقوا قذائف هاون على أهداف عسكرية ومستوطنات إسرائيلية.

فلسطينيون يتجمعون حول حطام سيارة القائد العسكري لحماس الشهيد محمود أبو هنود
اعتراف إسرائيلي
وكانت رئاسة الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت في بيان لها مسؤوليتها عن العملية التي أدت إلى استشهاد المسؤول العسكري لحركة حماس في الضفة الغربية محمود أبو هنود. وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء أرييل شارون إن قوات الأمن قتلت محمود أبو هنود الذي قالت عنه إنه متورط في سلسلة هجمات قتلت إسرائيليين.

وكانت مروحيات إسرائيلية أطلقت خمسة صواريخ على الأقل على سيارة قرب نابلس في الضفة الغربية أمس مما أدى إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين أحدهم أبو هنود.

وقال آفي بازنر المتحدث باسم شارون إن تصفية أبو هنود تعتبر "أحد أبرز الانتصارات التي حققتها إسرائيل في حربها ضد الإرهاب". وأضاف بازنر أنه كان يمكن للسلطة الفلسطينية أن تعتقل أبو هنود غير أنها لم تبادر إلى ذلك. وقال بازنر إن "محمود أبو هنود هو أحد أكثر الإرهابيين خطورة بل إنه الأشد خطرا على الإطلاق وكان على رأس كل اللوائح التي سلمناها إلى الفلسطينيين وكنا نلاحقه منذ وقت طويل وحتى قبل بدء الانتفاضة".

وأشار بازنر إلى أن حالة الطوارئ أعلنت مساء أمس في شمالي إسرائيل إثر معلومات تحدثت عن تسلل فدائي فلسطيني قدم من جنين لتنفيذ هجوم داخل إسرائيل. وأضاف بازنر قائلا إن "الحرب ضد الإرهاب يومية ونأمل أن نطلق مع الجنرال زيني والسفير بيرنز عملية نتمكن خلالها من التوصل إلى وقف إطلاق نار".

والد أبو هنود (يمين) يتلقى التعازي في ولده الشهيد
حماس تتوعد بالرد
وكانت حماس قد توعدت في وقت سابق اليوم برد موجع لإسرائيل على اغتيال أبو هنود. وأكد بيان لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس تعهدت فيه بأن يكون ردها سريعا وقويا في قلب تل أبيب.

وقال بيان كتائب القسام إن ردها "سيكون موجعا" وإن إسرائيل "ستدفع ثمن جرائمها بحق مجاهدينا". وجاء في البيان أن "أبطال القسام سيثأرون لدم الشهداء ولكل دماء الشهداء الأبرار من أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد التي تسيل دفاعا عن القدس وثرى فلسطين".

وتوعد مسؤول سياسي كبير في حركة حماس بالثأر لاغتيال الشهيد أبو هنود، وقال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي "إن شاء الله سيكون هناك رد مؤلم للعدو المجرم"، وأضاف "أن التجربة أثبتت أن الجناح العسكري لحماس يرد دائما على جرائم إسرائيل".

من جهته وجه إسماعيل أبو شنب أحد قيادات حماس اللوم إلى السلطة الفلسطينية لفشلها في ضبط المتعاونين مع إسرائيل في تنفيذ هذه الاغتيالات. ودعا أبو شنب في تصريح للجزيرة القيادة الفلسطينية لبذل مجهود قوي لملاحقة عملاء إسرائيل لإحباط المزيد من محاولات الاغتيال. وأوضح أبو شنب أن الأجهزة العسكرية الفلسطينية ستقوم برد قاس على اغتيال أبو هنود.

وفي سياق متصل شارك نحو 50 ألف فلسطيني في مدينة جنين بمراسم تشييع جثمان الشهيد أبو هنود واثنين من مساعديه اغتالتهم إسرائيل. وانطلق الجمع من أمام مستشفى جنين باتجاه المدخل الجنوبي للمدينة مشيا على الأقدام تمهيدا لنقل رفات الشهداء الثلاثة إلى مدينة نابلس حيث استكملت مراسم التشييع. وشارك عشرات الآلاف في مراسم التشييع في نابلس حيث وضعت أشلاء الضحايا في صناديق ولفت بأعلام حركة حماس الخضراء، في حين تقدم الموكب مجموعة من المسلحين وسط هتافات بالانتقام.

وليام بيرنز
جهود سياسية
وعلى صعيد الجهود السياسية يبدأ المبعوثان الأميركيان وليام بيرنز والجنرال أنطوني زيني الأحد جولة في الشرق الأوسط تستمر خمسة أيام. أوضح مصدر مسؤول في العاصمة الأردنية أن بيرنز وزيني سيجريان مباحثات غدا في إسرائيل كما سيعقدان أول لقاء لهما مع مسؤولين فلسطينيين بعد غد مشيرا إلى أنهما سيزوران أيضا الأردن في إطار جولتهما.

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى قد أعلن أن سياسة التدمير التي تنتهجها إسرائيل ستؤثر سلبا على فرص نجاح مهمة الموفدين الأميركيين إلى الشرق الأوسط.

وقال موسى في تصريحات للصحفيين في القاهرة "لا يمكن أن تنجح مهمة ما من أجل إقامة السلام مع مهمة أخرى تقوم على التدمير. يجب أن تتوقف واحدة من الاثنتين". وأوضح موسى أن الأعمال الإسرائيلية تشكل تحديا جديا للموقف الأميركي الجديد المتوازن الذي عبر عنه وزير الخارجية الأميركي كولن باول. وأضاف قائلا "يجب أن نرى الآن ما إذا كانت الإدارة الأميركية ستعترض بشدة على سياسة الاغتيالات بحق الفلسطينيين التي تنتهجها إسرائيل".

المصدر : الجزيرة + وكالات