محمد أنور السادات
توفي أمس الخميس محمد إبراهيم كامل وزير الخارجية المصري الأسبق الذي استقال من منصبه عشية التوقيع على اتفاقية كامب ديفيد. وجاءت استقالة كامل بعد خلافه مع الرئيس المصري السابق أنور السادات الذي وقع المعاهدة بين بلاده وإسرائيل عام 1979. وقد توفي الوزير الأسبق عن عمر يناهز الرابعة والسبعين بعد صراع طويل مع المرض.

وكان كامل رفيق كفاح مع السادات ضد قوات الاحتلال والقصر الملكي في مصر في سنوات شبابهما، وقد التحق بالخارجية المصرية وترقى فيها إلى أن اختاره وزيرا للخارجية بعد استقالة سلفه اسماعيل فهمي وزميله محمد رياض وزير الدولة للشؤون الخارجية احتجاجا على الزيارة التاريخية للسادات في نوفمبر/ تشرين الثاني لمدينة القدس المحتلة فيما عرف بمبادرة السلام.

وكتب كامل في كتابه "السلام الضائع في اتفاقات كامب ديفيد" المنشور في القاهرة بداية الثمانينيات أن "ما قبل به السادات بعيد جدا عن السلام العادل"، وانتقد كل اتفاقات كامب ديفد لكونها لم تشر بصراحة إلى انسحاب إسرائيلي من قطاع غزة والضفة الغربية ولعدم تضمينها حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره.

المصدر : الفرنسية