مدرعة لبنانية على مشارف مخيم عين الحلوة منذ أسبوع
قالت الشرطة إن حاجزا للجيش اللبناني على مشارف مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان قد تعرض لهجوم بقنبلة من دون وقوع إصابات.

وقد سقطت القنبلة على بعد مائة متر من الحاجز الواقع في حي التعمير المحاذي للمخيم الواقع قرب مدينة صيدا الساحلية كبرى مدن جنوب لبنان.

وكان الجيش اللبناني قد حذر في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني إثر إلقاء قنبلة على أحد مراكزه من أنه سيرد على أي هجوم يتعرض له، وكثف انتشار قواته الأمنية حول مخيم عين الحلوة أحد أكبر مخيمات الفلسطينيين في لبنان حيث يسكنه 70 ألف لاجئ.

وبعد يومين من الهجوم اعتقل الجيش فلسطينيا ولبنانيا يشتبه في قيامهما بإلقاء أصابع ديناميت على مواقع عسكرية عند مدخل المخيم، وتشتبه السلطات الأمنية بارتباطهما بمنظمة عصبة الأنصار.

وأدرجت الولايات المتحدة عصبة الأنصار على لائحة المنظمات التي تصفها بالإرهابية وطلبت تجميد أموالها بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

ويلاحق القضاء اللبناني زعيمها عبد الكريم السعدي الشهير بلقب أبو محجن بعد أن صدر حكم عليه بالإعدام غيابيا لدوره في تمرد مسلح شنه مسلحون على الجيش اللبناني في شمال لبنان في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي.

المصدر : الفرنسية