أقر القضاء الفرنسي بأول ضحية أثناء حرب التحرير في الجزائر، إذ قضى بمنح معاش للفرنسي محمد قرن المولود من جزائرية اغتصبها جنود فرنسيون. وقال قرن "لقد تم الاعتراف بأني أول ضحية لحرب الجزائر.. أنا مرتاح لما حصلت عليه ولما سيحصل عليه آخرون" لاحقا.

وحددت المحكمة الإقليمية للمعاشات في محكمة الاستئناف بالعاصمة الفرنسية باريس نسبة إعاقة قرن البالغ من العمر 41 عاما بـ 30% ولمدة ثلاث سنوات، في حين يبدأ معاشه اعتبارا من نوفمبر/ تشرين الثاني 1998 تاريخ رفعه الشكوى حتى الشهر الجاري. وأوضح قرن قائلا "كنت أتوقع الحصول على أكثر من ذلك لأنهم لم يمنحوني معاشا مدى الحياة، ولكن الأهم هو أنه تم فتح ملف حرب الجزائر".

يشار إلى أن محمد قرن ولد من أب مجهول في أبريل/ نيسان عام 1960 في منطقة ثنية الأحد بالجزائر أثناء الاحتلال الفرنسي، وهو يعاني من اضطرابات نفسية خطيرة نسبها قرن إلى "اغتصاب أمه وأعمال العنف التي تعرضت لها أثناء حملها إبان الحرب".

المصدر : الفرنسية