طلبة الجامعة في بيروت يحتفلون بعيد استقلال لبنان وسط إجراءات أمنية مشددة
اكتفى لبنان بإقامة عرض عسكري رمزي ضمن احتفالاته بالذكرى الثامنة والخمسين لاستقلاله، وقد أقيم الحفل الذي اقتصر على حضور المسؤولين اللبنانيين داخل وزارة الدفاع في اليرزة شرق بيروت بدلا من وسط العاصمة خلافا للسنوات الماضية بسبب التطورات العالمية والإقليمية.

واستغرق العرض العسكري الذي نقلته محطات التلفزة اللبنانية مباشرة 45 دقيقة شاركت فيه وحدات رمزية من ألوية وفصائل الجيش اللبناني وسرايا الأجهزة الأمنية من الأمن الداخلي والأمن العام وأمن الدولة والجمارك بحضور الرسميين اللبنانيين الحاليين والسابقين وفي مقدمهم رئيس الجمهورية إميل لحود ورئيس الحكومة رفيق الحريري ورئيس البرلمان نبيه بري.

وقد غاب عن العرض العسكري الطلعات الجوية، كما لم تطلق المدفعية اللبنانية طلقاتها المعتادة إيذانا ببدء العرض. وأوضح مصدر عسكري بأن اقتصار الاحتفال على عرض رمزي مرجعه المتغيرات الدولية بعد تفجيرات 11 سبتمبر/ أيلول في نيويورك وواشنطن و"الأوضاع في الأراضي الفلسطينية".

إميل لحود
وكان رئيس الجمهورية اللبنانية العماد إميل لحود اعتبر أمس في خطاب بمناسبة عيد الاستقلال أن خيارات لبنان الإستراتيجية خاصة تحالفه مع سوريا ورفضه تقديم ضمانات أمنية لإسرائيل جنبته انعكاسات التطورات الدولية بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي على نيويورك وواشنطن.

وقال لحود في رسالة متلفزة وجهها إلى اللبنانيين مساء أمس عشية العيد الوطني "بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول ونتائجها العالمية لا سيما في منطقة الشرق الأوسط بات الجميع يدرك أن السياسة الواعية والواضحة سمحت لنا بتجنب الانعكاسات الأمنية والسياسية لهذه التطورات".

وقد خرج المئات من طلاب الجامعة اللبنانية أمس في مظاهرات بمناسبة الذكرى 58 لاستقلال لبنان عن الاستعمار الفرنسي رافعين العلم اللبناني. وقالت وكالات الأنباء إن بعض الطلاب ومعظمهم من المسيحيين طالبوا بانسحاب القوات السورية من لبنان.

المصدر : الفرنسية