بغداد تتهم أميركا وإسرائيل بامتلاك أسلحة جرثومية
آخر تحديث: 2001/11/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/6 هـ

بغداد تتهم أميركا وإسرائيل بامتلاك أسلحة جرثومية

الجمرة الخبيثة ألقت بظلالها على مؤتمر الأسلحة البيولوجية
اتهم العراق الولايات المتحدة وإسرائيل بامتلاك أسلحة جرثومية فيما وصفه بانتهاك المعاهدات الدولية. وانتقدت فرنسا في سياق متصل واشنطن لتسميتها دول تعتقد أنها انتهكت حظرا على الأسلحة البيولوجية، معتبرة أن هذا الأسلوب لا يسهم في معالجة المشكلة.

وقال سمير النعمة مندوب العراق للمؤتمر الخامس لمعاهدة الأسلحة البيولوجية المنعقد حاليا في جنيف إن واشنطن يجب أن تضع المثل بتدمير المخزونات المزعومة التي تنفي امتلاكها من أجل إثبات مصداقيتها.

وأضاف "عندما تتوفر للولايات المتحدة إرادة واضحة للتخلص من مثل هذه الأسلحة فإنني أعتقد أنه لن يكون هناك شخص عاقل في العالم يبقى خارج مثل هذه العملية".

وفي سياق متصل انتقدت فرنسا قرارا أميركيا بتسمية الدول التي تعتقد أنها انتهكت حظرا على الأسلحة البيولوجية.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية فرنسوا ريفاسو إن مثل هذا الإجراء الذي يستهدف دولا بعينها يعرقل الأسلوب متعدد الأطراف الذي تؤيده فرنسا ودول أخرى لمعالجة هذه المشكلة.

وأضاف ريفاسو في بيان صحفي أن بلاده لا تؤيد هذا الأسلوب الذي يتم بموجبه معالجة مشكلة نزع الأسلحة البيولوجية بواسطة دول تعتبر نفسها فاضلة.

وبخصوص العراق, أكد ريفاسو أنه "ورغم بعض الغموض حول السلاح البيولوجي العراقي, فإن هذا البلد لم يعد يمثل في مجال أسلحة الدمار الشامل تهديدا لجيرانه".

وأشار ريفاسو إلى أن "هناك قدرات لإنتاج عناصر بيولوجية تنتشر بشكل كبير في العالم، ولكن هذا لا يعني أن كل الذين يملكون هذه القدرات يرغبون في استخدامها لأغراض عدوانية".

وقال "إننا متمسكون بشدة باحترام الأدوات متعددة الأطراف لنزع السلاح والسيطرة على الأسلحة والتي يرتكز عليها أمن الأسرة الدولية. وبهذا الشأن, فإن العناصر المقدمة من قبل الوفد الأميركي لا تبدو لنا أنها تسير في الاتجاه المطلوب لكي تواجه بفعالية التحدي الذي يمثله انتشار الأسلحة".

وشدد ريفاسو على رغبة فرنسا وشركائها الأوروبيين في تأمين احترام أكبر للتعهدات عن طريق إجراءات لتعزيز المعاهدة وقابلة للمتابعة المنتظمة من قبل الدول المشاركة في إطار متعدد الأطراف.

جون بولتون
وكانت الولايات المتحدة اتهمت في جنيف أمس كلا من كوريا الشمالية والعراق بحيازة أسلحة بيولوجية. وقالت إن إيران ربما لديها هذه الأسلحة، وإن ليبيا والسودان وسوريا إما لديها القدرة على انتاج هذه الأسلحة أو مهتمة بامتلاك القدرة على انتاجها. وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي جون بولتون أمام الدول الـ144 الموقعة على المعاهدة والتي بدأت أمس مؤتمرا يستمر ثلاثة أسابيع، إن "الولايات المتحدة تشتبه بقوة في أن العراق انتهز عدم قيام الأمم المتحدة بعمليات تفتيش منذ ثلاث سنوات, لتحسين جميع مراحل برنامجه الخاص بالأسلحة البيولوجية الهجومية".

وبرر بولتون قرار تسمية الدول بتغير الظروف الدولية بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وقال للمندوبين في جنيف "لقد تغير العالم.. وبالتالي يجب أن يتغير أسلوبنا المعتاد للعمل".

ومن المقرر أن يبحث المؤتمر الخامس لمعاهدة الأسلحة البيولوجية التي وقعت عام 1972 بروتوكولا جديدا مقترحا يجعل من السهل التحقق مما إذا كانت الدول تغش في تطبيق المعاهدة التي تحظر صناعة أو تخزين الأسلحة البيولوجية.

المصدر : رويترز