فلسطيني يعاين سيارة فلسطينيين هاجمتها ودمرتها صواريخ إسرائيلية قرب طولكرم أمس

ـــــــــــــــــــــــ
شارون: عمل فرق كوماندوز تساحال (الجيش الإسرائيلي) ضد الإرهاب سيتواصل لأن ذلك يعطينا إمكانية التحرك بطريقة منسقة ومنظمة
ـــــــــــــــــــــــ

السلطات الفلسطينية تعثر على جثة الشهيد الفلسطيني الثاني الذي اغتالته القوات الإسرائيلية مع فلسطيني آخر قرب طولكرم أمس
ـــــــــــــــــــــــ
الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيشارك في المنتدى المتوسطي الذي تستضيفه جزيرة مايوركا الإسبانية اليوم
ـــــــــــــــــــــــ

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن إسرائيل ستواصل تصفية ناشطين فلسطينيين يشتبه في تورطهم في ما أسماه عمليات معادية لإسرائيل. في هذه الأثناء تمكنت السلطات الفلسطينية من العثور على جثة الشهيد الفلسطيني الثاني الذي اغتالته القوات الإسرائيلية مع فلسطيني آخر قرب طولكرم أمس.

وقال شارون أثناء اجتماع في تل أبيب أمس لحزب الليكود اليميني المتشدد الذي يتزعمه, إن "عمل فرق كوماندوز تساحال (الجيش الإسرائيلي) ضد الإرهاب سيتواصل"، لأن "ذلك يعطينا إمكانية التحرك بطريقة منسقة ومنظمة".

وأضاف شارون "يمكننا شن الحرب طالما الخطر الإرهابي قائم". وقد واجه شارون خلال هذا الاجتماع انتقادات عنيفة، بسبب ما أسماه المنتقدون "تراخيه" في مواجهة ما أسموه أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية.

أرييل شارون
وأعلن شارون أنه "لن يكون هناك حل فوري... إنه نضال طويل النفس... ستقع اعتداءات إرهابية, وستكون هناك أيضا أوضاع قاسية جدا". وفي معرض رده على هذه الانتقادات, اعتبر شارون أنه "يجدر التحرك في هذه الحرب وليس الكلام". وشدد على أنه "يجب عدم التحدث, وكل واحد يرى ما يحدث".

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي عقب يوم دام اغتالت فيه القوات الإسرائيلية ناشطين من حركة حماس واختطفت إثنين آخرين. كما تأتي عقب تشديد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أثناء لقائه مساء أمس في غزة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على ضرورة وقف العنف من أجل قيام دولة فلسطينية.

اغتيالات واختطاف
وقد سبق وصول بليرإلى إسرائيل والأراضي المحتلة قيام الجيش الإسرائيلي باغتيال فلسطينيين ينتميان إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في هجوم بالمروحيات أقرت رئاسة الحكومة الإسرائيلية بتنفيذه. كما خطف كوماندوز إسرائيليون اثنين من عناصر حماس.

وقالت مصادر طبية وأمنية فلسطينية إن مروحيات إسرائيلية أطلقت صباح الخميس قذائف على سيارة قرب مدينة طولكرم، مما أسفر عن مقتل فلسطينيين من حركة حماس هما ياسر عصيدة وفهمي أبو عيشة. وأكدت رئاسة الحكومة الإسرائيلية في بيان أن الجيش الإسرائيلي نفذ هجوما بالمروحيات في طولكرم شمالي الضفة الغربية صباح الخميس.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية ذكرت أن القتيلين الفلسطينيين ينتميان إلى حماس وكانا في طريقهما لتنفيذ عملية في إسرائيل. وأضافت الإذاعة أن المروحيات أطلقت في البداية صواريخ على السيارة التي كانت تقلهما مما أدى لمقتل أحد ركابها.

بنيامين بن أليعازر
وفي تصريح نقلته إذاعة الجيش الإسرائيلي أعرب وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر عن ارتياحه للعملية، معربا عن أمله بأن تسمح بمنع وقوع هجمات في إسرائيل.

على الصعيد نفسه ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن مجموعة كوماندوز إسرائيلية خطفت مسؤولا فلسطينيا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يدعى عمر جبارين قرب نابلس في شمال الضفة الغربية. كما أفاد مصدر أمني فلسطيني بأن جنودا إسرائيليين اعتقلوا ناشطا في حركة حماس بعد ظهر أمس قرب الخليل في الضفة الغربية. وأضاف المصدر أن فاروق حجازي (25 عاما) اعتقل بعد أن جذبه عرض عمل إلى داخل محل يقع على حدود منطقة الحكم الذاتي الفلسطيني. وقد توعدت حماس بالرد.

عرفات إلى إسبانيا
في هذه الأثناء قال مصدر فلسطيني رسمي إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيشارك في المنتدى المتوسطي الذي تستضيفه جزيرة مايوركا الإسبانية اليوم.

وأكد مصدر فلسطيني رسمي أن الرئيس عرفات "توجه إلى إسبانيا للمشاركة في مؤتمر فورمنتور الثالث الذي ينعقد بعد ظهر الجمعة" بحضور رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار والرئيس المصري حسني مبارك ووزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز.

دبابة إسرائيلية بالقرب من طولكرم
وأشار المصدر إلى أن "الرئيس عرفات سيلقي كلمة في المؤتمر تتركز على الأوضاع الحالية في الأراضي الفلسطينية في ضوء التصعيد العسكري الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني". وكان مدير المنتدى رايموندو باسولس قال هذا الأسبوع إنه سيتم تخصيص جلسة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي لتشجيع الحوار المباشر بين بيريز وعرفات.

وكان مسؤول فلسطيني أعلن الاثنين الماضي أنه من المتوقع أن يلتقي عرفات مع بيريز على هامش أعمال المنتدى. وقد غادر عرفات غزة بعيد انتهاء اجتماعه مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمس.

ومن المفترض أن تتناول أعمال المنتدى الذي يعقد دورته الحالية بعنوان "توسيع الاتحاد الأوروبي والتعاون الأوروبي المتوسطي" سبل الوقاية من النزاعات وإدارة الأزمات في حوض البحر المتوسط والشرق الأوسط، إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية ومسألة الهجرة والتوازن السكاني بين الاتحاد وجنوب المتوسط.

وفي سياق منفصل أعلن البنك الدولي أمس منح هبة قيمتها 25 مليون دولار لتمويل مشروع تحسين توزيع المياه في قطاع غزة. وأضاف البنك الدولي في بيان أن المشروع يقضي بتحديث شبكات توزيع مياه الشرب ومعالجة مياه الصرف الصحي.

جولة بلير
وعلى الصعيد نفسه كان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اشترط أثناء لقائه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقف العنف من أجل قيام دولة فلسطينية.

واعتبر بلير أن السبيل الوحيد لإقامة دولة فلسطينية هو وضع حد لأعمال العنف، وهو شرط لم يذكره عندما تحدث عن ضرورة قيام الدولة الفلسطينية في تصريحات سابقة. وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عقب لقائهما في غزة إن "السبيل الوحيد لإقامة (هذه الدولة الفلسطينية) هو وقف إراقة الدماء والتباحث".

عرفات يرحب ببلير في غزة أمس
وجاء الشرط البريطاني بعد ساعات من اقتراح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) أحمد قريع أن يعلن الفلسطينيون "على الفور" دولتهم معتبرا أن الظروف الدولية مواتية.

وشدد بلير -الذي كان التقى نظيره الإسرائيلي أرييل شارون في القدس- مرارا على ضرورة وضع حد للعنف، وكرر قوله هذا في غزة عندما أعلن أن "دورة إراقة الدماء هذه يجب أن تتوقف". وأوضح أن "السبيل الوحيد لإعادة وضع عملية السلام إلى خطها هو وضع حد للعنف في كل أشكاله". وهو الشرط نفسه الذي تطالب به إسرائيل.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد التقى في القدس المحتلة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، ودعا عقب اللقاء إسرائيل إلى أن يكون ضمان أمنها عبر احترام القانون الدولي معبرا في الوقت نفسه عن تفهمه "للضغط الذي يتعرض له شارون وموقف الشعب الإسرائيلي الذي رأى مواطنيه يقتلون في أعمال إرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات