محمد السادس
أنهى العاهل المغربي محمد السادس زيارة تاريخية للصحراء الغربية استمرت يومين. وشارك الملك المغربي جموع المصلين صلاة الجمعة في مدينة العيون كبرى مدن الصحراء الغربية وسط استقبال شعبي حاشد ردد خلاله المستقبلون هتافات التأييد للملك وللمغرب.

وقد اصطف الآلاف من سكان مدينة العيون على طول الشارع الرئيسي في المدينة بين القصر الملكي والمسجد الرئيسي لاستقبال الملك متحدين العواصف الرملية وهم يحملون الأعلام المغربية ويرددون هتافات تقول "الصحراء لنا والملك لنا".

ورد الملك على التحية الجماهيرية بالتلويح بيده وهو في طريقه إلى المسجد. ولدى وصوله استقبله عشرة من زعماء القبائل في زيهم التقليدي. وقد غادر المسجد عقب انتهاء الصلاة على صهوة حصان أسود وسط هتافات التأييد. ورافق الملك في زيارته شقيقه مولاي رشيد وشقيقته للا حسنة وابن عمه مولاي إسماعيل.

وكان من المتوقع أن يختتم الملك المغربي الشاب زيارته الأولى للصحراء الغربية في مدينة سمارة على بعد 200 كلم شرقي العيون، لكن زيارة المدينة ألغيت بسبب سوء الأحوال الجوية حسب متحدث باسم وزارة المواصلات. مشيرا إلى أن الملك سيزور المدينة بأقرب وقت ممكن دون تحديد الزمان.

وجاءت الزيارة قبل أيام من حلول الذكرى السادسة والعشرين لما يسمى بالمسيرة الخضراء يوم الثلاثاء القادم والتي أمر بتنظيمها الملك الراحل الحسن الثاني للمطالبة بإنهاء الاستعمار الإسباني للصحراء الغربية. وشارك في المسيرة نحو 350 ألف شخص حملوا الأعلام المغربية والمصاحف.

إحدى مدن الصحراء الغربية (أرشيف)
وقال وزير الداخلية المغربي إدريس جطو للصحفيين إن سكان الصحراء الغربية أظهروا حماسة كبيرة لزيارة الملك محمد السادس. مشيرا إلى أن الزيارة تعكس تشبث المغرب بوحدة أراضيه. وينظر إلى التأييد الذي لقيه العاهل المغربي بمثابة تقرير مصير لمستقبل هذه الصحراء.

وتعود آخر زيارة لمحمد السادس إلى الصحراء الغربية إلى سنة 1981 عندما رافق والده الراحل الحسن الثاني في زيارة للمنطقة. وكان العاهل المغربي استقبل قبل عدة أيام وفدا صحراويا على رأسه والد زعيم البوليساريو وهو ما اعتبر مسعى مغربيا لكسب أرضية شعبية بعد تعثر الحل السياسي الذي تبنته الأمم المتحدة بإجراء استفتاء شعبي.

وضم المغرب الأراضي الصحراوية التي تخلت عنها إسبانيا عام 1976 لكن حكمها يلقى معارضة من جبهة البوليساريو التي تتمتع بتأييد الجزائر. وقد فشلت جهود الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء بشأن مستقبل هذه الأراضي في تحقيق إجماع.

المصدر : وكالات