غي فيرفستاد
طالب وفد أوروبي رفيع المستوى يقوم بجولة في الشرق الأوسط من الرئيس السوري بشار الأسد أن يستخدم نفوذه للجم نشاطات حزب الله اللبناني. في غضون ذلك أطلق الجيش اللبناني نيران المدافع المضادة للطائرات على طائرات إسرائيلية حلقت فوق جنوب لبنان.

وقال غي فيرفستاد رئيس الوزراء البلجيكي الذي تتولى بلاده الرئاسة الحالية للاتحاد الأوروبي إنه طلب من الأسد أن يستخدم نفوذه في الأيام المقبلة والقيام بكل ما يمكن لتحقيق مدة من الهدوء على الحدود بين لبنان وإسرائيل وفي منطقة الشرق الأوسط"، في إشارة إلى حزب الله الذي يقود العمليات المسلحة ضد القوات الإسرائيلية في جنوب لبنان.

وقال فيرفستاد في مؤتمر صحفي عقده في ختام محادثاته مع الرئيس الأسد وقبل مغادرته دمشق إلى بيروت "اتفقنا على الحاجة إلى إعادة إطلاق العملية السلمية وبأسرع وقت ممكن". وأضاف أن الاجتماع مع الرئيس الأسد كان بناء ومثمرا جدا وبحثنا فيه نتائج وتبعات الحرب على ما يسمى الإرهاب.

وقد استقبل الرئيس السوري كلا من فيرفستاد ورئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي لمدة ساعة وعشرين دقيقة بعيد وصولهما إلى دمشق قادمين من إسرائيل.

وأشار برودي إلى أهمية أن تعمل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وسوريا وكافة الأطراف المعنية بعملية السلام في الشرق الأوسط معا، لأن الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لعملية السلام الإسرائيلية العربية. وتحدث برودي "عن متابعة السياسة التي يتبعها الرئيس الأسد وعن تعاوننا وتشجيعنا لهذا الإطار وعن تكثيف الاتصالات مع سوريا التي شاركت في مؤتمر أوروبا/ المتوسط (يوروميد)".

وكان وفد الاتحاد الأوروبي زار قبل ذلك القاهرة والضفة الغربية والقدس.

انتهاكات إسرائيلية

سحب دخان ترتفع في جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي للمنطقة (أرشيف)
من ناحية أخرى
أطلق الجيش اللبناني نيران المدافع المضادة للطائرات على طائرات إسرائيلية حلقت فوق جنوب لبنان. وقال الجيش في بيان إنه أطلق النيران على هذه الطائرات قرب مدينة صيدا الساحلية.

وفي الوقت نفسه قال شهود إن الطائرات الإسرائيلية حلقت على ارتفاع منخفض واخترقت حاجز الصوت فوق العاصمة اللبنانية بيروت ومدينة طرابلس الشمالية.

يشار إلى أن الطائرات الإسرائيلية تخترق المجال الجوي اللبناني بصورة شبه يومية منذ أنهت احتلالها لجنوب لبنان في مايو/ أيار 2000. ويلاقي التحليق الإسرائيلي إدانة مباشرة من الأمم المتحدة التي تعتبره خرقا للخط الأزرق الذي وضعته وهو بمثابة الحدود بين لبنان وإسرائيل.

المصدر : وكالات