لحود: حزب الله ليس منظمة إرهابية
آخر تحديث: 2001/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/2 هـ

لحود: حزب الله ليس منظمة إرهابية

إميل لحود
أكد الرئيس اللبناني إميل لحود مجددا رفضه المزج بين العمليات الإرهابية والمقاومة الوطنية. في هذه الأثناء اعتقل الجيش اللبناني فلسطينيا ولبنانيا يشتبه بارتباطهما بمنظمة عصبة الأنصار وبمهاجمة موقع عسكري قرب مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان.

وفي حديث لصحيفة "الجزيرة" السعودية اليوم قال لحود إنه "لا يمكن اعتبار المقاومة اللبنانية وحزب الله من المنظمات الإرهابية لأن المقاومين ساهموا في تحرير الأرض اللبنانية".

وأوضح أن الشعب اللبناني مارس حقه الطبيعي في تحرير أرضه من الاحتلال وكافة عمليات المقاومة اللبنانية، وحزب الله كانت فوق الأراضي اللبنانية، واللبنانيون المحتجزون في السجون الإسرائيلية خطفوا أو أسروا من داخل الأراضي اللبنانية.

وأضاف لحود أنه "لا يمكن لأحد أن يتهم لبنان بالإرهاب، وما من قوة تستطيع أن تقف في وجه لبنان لأن ما يطالب به هو الحق", مؤكدا أنه لا يجوز أن يتجاهل أحد هذه الحقيقة إرضاء لإسرائيل التي تريد الانتقام من المقاومة الوطنية اللبنانية.

وأدان لحود مجددا الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي, وأشار إلى أن إسرائيل سارعت منذ اللحظة الأولى لوقوع هذه الهجمات إلى اتهام حزب الله بأنه يقف وراءها.

واتهم لحود إسرائيل بممارسة إرهاب يومي ضد الشعب الفلسطيني. وتساءل "ماذا نسمي حرب طائرات إف 16 الإسرائيلية على الأطفال الفلسطينيين الذين يحملون الحجارة؟".

ورأى الرئيس اللبناني أن القضاء على الإرهاب لا يكون إلا في النضال من أجل تحقيق العدالة سياسيا واجتماعيا, داعيا الأسرة الدولية إلى البحث بموضوعية وعدالة عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء الإرهاب. وأضاف "لقد حذرنا مرارا من أن العنف يولد العنف".

يشار إلى أن لبنان رفض رسميا طلبا تقدمت به الولايات المتحدة بتجميد أرصدة حزب الله الذي يتمتع بدعم بيروت ودمشق وطهران, وذلك بعد أن أوردته على لائحة تضم 22 تنظيما وفردا تعتبرهم إرهابيين.

عصبة الأنصار
وفي سياق متصل اعتقل الجيش اللبناني فلسطينيا ولبنانيا يشتبه بارتباطهما بمنظمة عصبة الأنصار وبمهاجمة موقع عسكري قرب مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان.

وقال مصدر قضائي للصحفيين إن الرجلين قاما بتحريض من عصبة الأنصار بإلقاء أصابع ديناميت الشهر الماضي على مواقع للجيش عند مدخل عين الحلوة. ووقع اعتداء مماثل بقنبلة الأربعاء الماضي من دون وقوع ضحايا.

ورفض المصدر إعطاء تفاصيل عن ظروف الاعتقال وتاريخه وهوية الموقوفين.

يذكر أن القضاء اللبناني يلاحق زعيم عصبة الأنصار عبد الكريم السعدي الملقب بأبو محجن والذي صدرت بحقه ثلاثة أحكام غيابية بالإعدام تتعلق بمحاولة اغتيال شخصيات دينية من السنة. ويقيم أبو محجن ونحو مائة عنصر من أنصاره -بينهم لبنانيون وفلسطينيون- في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين قرب صيدا كبرى مدن الجنوب اللبناني.

المصدر : وكالات