أعلنت أربعة أحزاب تونسية معارضة عن تشكيل جبهة تنسيق للتحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة في البلاد في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2004. وجاء الإعلان في بيان للأحزاب الأربعة التي أكدت رغبتها في العمل المشترك لتأمين شروط انتخابات حرة وشفافة.

وتضم الجبهة الجديدة الحزب الديمقراطي التقدمي، والفرع المنشق من حركة الديمقراطيين الاشتراكيين وهما حزبان معترف بهما، كما تضم الجبهة الجديدة المنتدى الديمقراطي للعمل والحريات الذي مازال ينتظر الاعتراف به، إضافة إلى المؤتمر من أجل الجمهورية وهو حزب غير معترف به.

وأشار بيان الأحزاب الأربعة أن تشكيل جبهتهم يأتي في إطار العمل لتأمين شروط التداول السلمي للسلطة عام 2004 وبالأخص احترام مقتضيات البند 39 من دستور البلاد.

وتطالب جبهة المعارضة -التي تقول إن هناك أزمة سياسية كبيرة في تونس- بإقرار "قانون عفو عام" شرطا لقيام إصلاحات سياسية تتعلق بالحريات واستقلال القضاء وفصل السلطات.

وتأتي خطة المعارضة بعد تعيين الحزب الحاكم بتونس في 26 سبتمبر/ أيلول الماضي الرئيس زين العابدين بن علي مرشحا لولاية رئاسية رابعة عام 2004. وكان الرئيس التونسي قد دعا إلى إصلاح "جذري" للدستور التونسي يسمح له بالترشح لولاية رئاسية رابعة.

المصدر : الفرنسية