جندي إسرائيلي يحتجز المزيد من الفلسطينيين في إحدى نقاط التفتيش على الطريق المؤدي من بيت لحم إلى القدس في اليوم الأول من شهر رمضان
ـــــــــــــــــــــــ
رئيس الوفد الأوروبي يدعو إلى الضغط على الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني للجلوس إلى طاولة المفاوضات
ـــــــــــــــــــــــ

أحمد ماهر: على شارون أن يرفع الفيتو الذي يضعه على وثيقثي ميتشل وتينيت
ـــــــــــــــــــــــ
سلطات الاحتلال تشدد إجراءات المرور على الفلسطينيين عبر الحواجز في الخليل
ـــــــــــــــــــــــ

التقى وفد أوروبي رفيع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مدينة رام الله بالضفة الغربية. وذلك في إطار جولة في المنطقة تهدف إلى محاولة إقناع إسرائيل والفلسطينيين باستئناف الحوار. وعلى الصعيد الميداني لا يزال الفلسطينيون على مفرق بيت أمر في الخليل يعانون من الحواجز خلال تنقلاتهم خاصة مع دخول فصل الشتاء.

ويضم الوفد إضافة إلى رئيس الحكومة البلجيكية غي فيرهوفشتات منسق السياسة الخارجية للاتحاد خافيير سولانا ورئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي ووزير الخارجية البلجيكي لوي ميشيل. ومن المقرر أن يتوجه الوفد بعد لقاء عرفات إلى إسرائيل للاجتماع بوزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز.

الرئيس الفلسطيني مع رئيس الوزراء البلجيكي (أرشيف)
وقد وصل الوفد إلى تل أبيب قادما من القاهرة حيث اجتمع مع الرئيس المصري حسني مبارك ووزير خارجيته أحمد ماهر. وفي تصريحات له عقب الاجتماع قال رئيس الوزراء البلجيكي للصحفيين "كل منا يرغب في أن تستأنف عملية السلام في الشرق الأوسط وفي تحقيق الاستقرار في هذه البقعة من العالم". وأضاف "أن إقامة دولة فلسطينية وتوفير الأمن لإسرائيل من الأمور الضرورية لعملية السلام".

وتابع فيرهوفشتات أنه يجب أن يمارس ضغط على الجانبين للجلوس على مائدة المفاوضات لبدء تنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق برئاسة السيناتور الأميركي السابق جورج ميتشل التي تطالب بهدنة وإجراءات لبناء الثقة يليها محادثات سلام.

وقال سولانا من جهته إن الوضع قد يتحسن، "ما نحتاجه الآن هو إرادة سياسية للمضي قدما، لدي الانطباع بعد كل هذه الاجتماعات أننا وصلنا إلى مرحلة قد تلتقي عندها هذه الإرادة السياسية". ولكن رومانو برودي رئيس اللجنة الأوروبية أبلغ الصحفيين أن التفاؤل تجاه عملية السلام المتعثرة ضعيف. وأضاف أن العمل المشترك مع الدول العربية قد يكون فعالا.

وقال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إن على شارون أن "يرفع الفيتو الذي يضعه" على وثيقتي ميتشل وتينيت، وأضاف أن مدة الأيام السبعة من الهدوء التام التي يشترطها شارون لتطبيق خطة ميتشل "لا معنى لها".

شارون وبيريز في جلسة لمجلس الوزراء الإسرائيلي
موقف إسرائيلي
وكانت إسرائيل قد استبقت وصول الوفد الأوروبي الذي يزور المنطقة وقالت إنها ترفض وساطة الاتحاد الأوروبي الساعية لإحلال السلام في الشرق الأوسط وإنهاء 14 شهرا من الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال.

وجاء على لسان مسؤول في رئاسة مجلس الوزراء الإسرائيلي أنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي الاضطلاع بدور أكثر نشاطا في إعادة إطلاق مسيرة السلام، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي لا يتوقع أن يقوم بدور أكبر في المفاوضات بالنظر إلى "مواقفه غير المتوازنة المنحازة للعرب والمناهضة لإسرائيل.. فهو يغمض عينيه إزاء الإرهاب الفلسطيني الذي لا يفعل إزاءه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات شيئا ويكتفي بإدانة إسرائيل كلما تحركنا للدفاع عن أنفسنا".

الوضع الميداني
وميدانيا لا يزال الفلسطينيون على مفرق بيت أمر في الخليل يعانون من الحواجز خلال تنقلاتهم خاصة مع دخول فصل الشتاء. ويقول مراسل الجزيرة في الأراضي الفلسطينية إن قوات الاحتلال تقوم بإنزال الركاب وإجبارهم على قطع المسافات سيرا على الأقدام تحت المطر الشديد. ويضيف أن "المركبات الفلسطينية لا تسلم حيث يصادر الجنود مفاتيحها وقد تعرض البعض منها لإطلاق النار بذريعة عدم جواز سفرها على الشوارع المعبدة".

المصدر : الجزيرة + وكالات