واصل برنامج الغذاء الدولي عمليات الإغاثة في جنوب غرب السودان بعد أن وافقت حكومة الخرطوم ومقاتلو الجيش الشعبي لتحرير السودان على وقف القتال لأسباب إنسانية، في حين يتوجه الموفد الأميركي للسلام في السودان إلى القاهرة الأحد لإجراء محادثات مع وزير الخارجية المصري.

ونقلت وكالة أنباء السودان عن مسؤولين في البرنامج أنه أسقط اليوم 99 طنا من الغذاء فوق مناطق يقتسم السيطرة عليها الجيش الشعبي لتحرير السودان والقوات الحكومية في جبال النوبة الواقعة على مسافة 500 كلم جنوب غرب العاصمة الخرطوم.

وقد بدأت عمليات الإغاثة الأربعاء الماضي عندما أسقطت 16 طائرة انطلقت من مطار الأبيض بغرب السودان 288 طنا من الأغذية على مواقع مختلفة في منطقة جبال النوبة.

وقال برنامج الغذاء العالمي إن تفاقم الاشتباكات مؤخرا في وسط النوبة خلف أكثر من 158 ألف شخص من المشردين أو المعدمين. وفقد حوالي 65 ألف شخص كل ما يملكون بدءا من منازلهم ومخزونهم الغذائي وصولا إلى الأدوات والبذور والأراضي الزراعية. كما كان للجفاف تأثير سلبي كبير في النوبة. وقال برنامج الغذاء العالمي إن الجفاف وعدم الاستقرار تسببا في خفض الإنتاج الزراعي بنسبة 60% تقريبا.

تحركات سياسية
على الصعيد السياسي أعلنت سفارة الولايات المتحدة في القاهرة أنه يتوقع وصول الموفد الأميركي للسلام في السودان جون دانفورث غدا الأحد إلى القاهرة لإجراء محادثات مع وزير الخارجية المصري أحمد ماهر.

وقالت السفارة في بيان إن السيناتور الأميركي السابق جون دانفورث -الذي عينه الرئيس جورج بوش في مطلع سبتمبر/ أيلول موفدا خاصا للسلام في السودان- سيجري أيضا أثناء الزيارة التي ستستمر يومين محادثات مع معارضين سودانيين مقيمين في مصر. كما سيجري دانفورث الذي يقود وفدا من المسؤولين الأميركيين محادثات مع شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي حسبما جاء في البيان.

وقد قام الموفد الأميركي الأسبوع الماضي بزيارة هي الأولى له إلى السودان استغرقت ثلاثة أيام، وغادر السيناتور الخرطوم متوجها إلى العاصمة الكينية نيروبي حيث من المتوقع أن يلتقي بزعيم الجيش الشعبي لتحرير السودان جون قرنق.

المصدر : الفرنسية