مساعدات تونسية عاجلة لضحايا السيول في الجزائر
آخر تحديث: 2001/11/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/29 هـ

مساعدات تونسية عاجلة لضحايا السيول في الجزائر

ذكر مسؤولون أن تونس أرسلت طائرتين عسكريتين تحملان 28 طنا من الأدوية والمواد الغذائية والأغطية لمساعدة ضحايا الفيضانات في الجزائر.

وقال مصدر رسمي إن رجال إنقاذ تونسيين أرسلوا أمس الأربعاء إلى العاصمة الجزائرية للمساعدة في عمليات الإنقاذ بعد أن ارتفع عدد ضحايا السيول في الجزائر إلى نحو 750 قتيلا أغلبهم في الجزائر العاصمة، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد مع استمرار أعمال البحث عن ضحايا.

وفي كندا قررت حكومة كيبك منح ضحايا الفيضانات في الجزائر مساعدة عاجلة قيمتها 50 ألف دولار كندي (31 ألف دولار أميركي)، وأوضحت وزارة العلاقات الخارجية في المقاطعة في بيان لها أن فرع كيبك في الصليب الأحمر الكندي سيستخدم هذا المبلغ لشراء أغطية وألبسة ومعدات طبية وأدوية ومعدات لبناء ملاجئ.

وقد طلب الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر أكثر من مليون دولار لمساعدة الضحايا وتوفير الملاجئ والرعاية الصحية لهم، وذكر الاتحاد في بيان له أنه بحاجة إلى المال اللازم لتوفير الملاجئ والأدوات الأساسية ومستلزمات العناية الصحية لنحو 24 ألف منكوب دمرت الفيضانات منازلهم.

وأعرب عمال الإنقاذ عن خشيتهم من أن عدد ضحايا الفيضانات المدمرة والانهيارات الطينية التي تعرضت لها الجزائر العاصمة الأسبوع الماضي قد يرتفع إلى أكثر من ألف شخص. وكان آخر عدد قد أعلن عن ضحايا الفيضانات هو 651 قتيلا و318 جريحا وأكثر من 200 مفقود.

وقد عادت الحياة ببطء إلى طبيعتها في وسط الجزائر حيث تدفقت حركة المرور في الشوارع الرئيسية وفتحت المتاجر أبوابها، في حين مازالت باب الواد معزولة عن بقية العاصمة، وطوقت الشرطة البلدة للسماح لرجال الإنقاذ بالعمل.

وقالت حكومة رئيس الوزراء علي بنفليس التي تتعرض لانتقادات حادة من الصحافة إنها سوف تمنح إعانات مالية عاجلة للأسر التي فقدت أفرادا أو تهدمت منازلها.

وقال السكان إنه كان من الممكن تفادي الكارثة لو أن الحكومة لم تغلق أنفاق تدفق المياه التي تمر بحي باب الواد تحت الأرض قبل ثلاث سنوات، وكانت الحكومة قد أقدمت على هذا الإجراء لمنع الجماعات الإسلامية المسلحة من استخدام تلك الأنفاق مخابئ في حملتها الدامية على مدى عشر سنوات ضد الحكومة.

المصدر : وكالات